شنَّ الكاتب الصحفي ومدير التحرير التنفيذي لصحيفة “الوطن” القطرية، فهد العمادي، هجوما عنيفا على إمام وخطيب مسجد زايد الأردني الأصل ، واصفا إياه بـ”المرتزق والزنديق”، وذلك على إدراج لاتحاد علماء المسلمين على قوائنها الإرهابية.

 

وقال “العمادي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” شيخ جليل وعالم كبير مثل القرضاوي يدرج ضمن قائمة الارهاب بتوجيه من ارض الحرمين والتوحيد وفي المقابل مرتزق زنديق مثل @waseem_yousef يسرح ويمرح .. هزلت والله”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى ردا على تطاول “وسيم يوسف” على أمير السابق ورئيس وزرائه: ” تنظيم الحمدين تاج راسك وراس واذنابه اولا تخسي وتهبي انت وسيدك وترجمتها خسئت هذا ثانيا ستبقى صعلوكا وزنديقاً ومرتزقاً وفاسداً وواشيا ثالثا “.

 

وتابع: ” لا اجد فيك سوى النفاق وتمارسه بإخلاص وحب ومهنية .. لا تلام فأنت مرتزق وهذا عملك”.

 

واكد “العمادي” على انه ” لا يمكن للإنسان أن يصبح عالماً قبل أن يكون إنساناً فأنت من الاساس لست بإنسان و لا مروؤة لكذوب، ولا ورع لسيء الخلق . شو بدنا نعمل”.

 

وكانت الدول الأربع أعلنت الخميس الماضي في بيان لها، عن إدراج الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والمجلس الإسلامي العالمي ضمن قوائم الإرهاب، متهمة المؤسستين بـ”العمل على ترويج الإرهاب عبر استغلال الخطاب الإسلامي”.

 

وزعم البيان أن “الأفراد المدرجين على القائمة نفذوا عمليات إرهابية مختلفة، نالوا خلالها دعما قطريا مباشرا على مستويات مختلفة”.

 

ومن بين الأشخاص الـ11 المدرجين: خالد ناظم دياب، والمعارض البحريني حسن علي محمد جمعة سلطان، ومحمود عزت القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، والقياديان بجماعة الإخوان محمد جمال حشمت وعلاء علي محمد السماحي، والمعارضان المصريان يحيى السيد إبراهيم محمد موسى وقدري محمد فهمي محمود الشيخ.

 

يشار إلى أن هذه القائمة هي الثالثة التي تصدرها دول الحصار الأربع، حيث أصدرت يوم 24 يوليو/ تموز الماضي قائمة صنفت تسعة كيانات وتسعة أفراد ضمن قائمة للإرهاب.