انتهز  نائب رئيس شرطة دبي، حادثة الهجوم الدموي على شمال ، الجمعة، والذي ادى لمقتل ما لا يقل عن 235 شخصاً وإضابة اكثر من 100 آخرين، للتحريض على قصف قناة “”!.

 

وخرج ضاحي خلفان (بوق ولي عهد ابو ظبي في تويتر) ليحرض ضد ، ولكن هذه المرة كان الحال أشد جنونا إجراما حيث دعا في تغريدة له رصدتها (وطن) التحالف العربي إلى قصف قناة “الجزيرة”، زاعما بأنها “آلة داعية للارهاب”.

وبعث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني برقية تعزية إلى الرئيس المصريّ عبدالفتاح السيسي، أعرب فيها عن تعازيه في ضحايا التفجير الإرهابي الذي استهدف مسجد “الروضة” بشمال سيناء، وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 235 مدنيا أثناء صلاة الجمعة.

 

ووفقا للبرقية التي نشرتها وكالة الأنباء القطرية الرسمية “قنا”، دعا أمير قطر للمتوفين بالرحمة سائلا المولى عز وجل وجل أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

 

كما أكد الأمير إدانة دولة قطر واستنكارها الشديدين لهذه الجريمة الوحشية التي تتنافى مع كل القيم والمبادئ الدينية والإنسانية.

 

وفتحت التغريدة العدائية والغير مسؤولة التي تدعو لقصف قناة إخبارية لمجرد أنها تخالف سياسة بلاده أو تفتح أبوابها للمعارضين، على “خلفان” سيلاً لاذعاً من التعليقات وضعته في موقف محرج.

وكعادته وضمن تغريداته المثيرة للسخرية دائما، اتهم نائب رئيس شرطة دبي قطر وجماعة الإخوان المسلمين في مصر بتنفيذ حادث العريش الإرهابي الذي أسفر عن مقتل 235 شخص على الأقل وإصابة آخرين داخل مسجد “الروضة” بمنطقة “بئر العبد”.

وبدون أي دليل ولا استناد لأي مصدر، وحتى دون أن يفكر ألصق “خلفان” الحادث الدموي لجماعة الإخوان وقطر مباشرة، ويبدو أن “فوبيا الإخوان وقطر” صارت تلازمه دائما، حتى أن السلطات المصرية محل التحقيق لم توجه التهمة للإخوان كما زعم نائب رئيس شرطة دبي.

 

ودون “خلفان”:”إرهابي من السهولة أن يقتحم مسجد فيه مصلين ويرتكب مجزرة…هؤلاء صناعة اخوانية”.

ولم ينسى بالطبع إقحام “الجزيرة” بالأمر، وغرد:”تتحمل الجزيرة وحكومة الحمدين كل ما يحدث لمصر من عمليات إرهابية. هذا التأجيج لجزيرة الارهاب و هذه نتائجه”.

 

ماجد عبدالهادي:  “لتعلن دولة الإمارات أن ضاحي خلفان يهرف بما لا يعرف”

 

ورد الصحفي ومراسل قناة “الجزيرة” ماجد عبدالهادي على تغريدات “خلفان” النكراء بقوله: “أن يدعو ضابط أمن رفيع إلى قصف قناة تلفزيونية رداً على تعارض عملها مع سياسة بلاده، فذاك تأكيد جديد على أن العرب يعانون أيضاً من إرهاب الدولة، لا إرهاب القوى المتطرفة فحسب”.

 

وتابع “وإلا فلتعلن دولة الإمارات أن ضاحي خلفان يهرف بما لا يعرف، و أنه لهذا السبب استحق أن يكون مسؤولا سابقاً.”

يشار إلى أن انفرادات قناة “الجزيرة” خاصة عن فضائح الإمارات وملفاتها السوداء، وكشفها حقائق لأول مرة عن كمية الفساد والفجور في إمارة تحت إشراف ابن زايد، أثارت جنون خلفان الذي أخذ يسب القناة ليل نهار.

 

وطالب نشطاء قناة “الجزيرة” برفع دعوى قضائية على “خلفان” لدعوته لقصف وكالة إعلامية تخالفه الرأي.

جدير بالذكر أن “خلفان اعترف صراحةً ان السبب في الأزمة الخليجية هو استضافة قطر لمونديال 2022، وهو ما ينسف جميع ادعاءات حول اتهامات قطر بالارهاب.

 

وقال “خلفان” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” في أكتوبر الماضي:” اذا ذهب المونديال عن قطر سترحل قطر…لأن الأزمة مفتعلة من أجل الفكة منه..التكلفة عودة أكبر مما خطط تنظيم الحمدين له”.