في تصريحات غريبة وبعيدة عن الواقع، اتهم الأمير السعودي “ بالوقوف وراء حادث العريش الإرهابي، الذي أدى لمقتل 235 مصلياً وإصابة أكثر من100 آخرين إثر إطلاق وابل من الرصاص بعد تفجير عبوة ناسفة بجوار المسجد، الذي يقع في قرية الروضة شرق مدينة بئر العبد.

 

وفي تغريدة تتبع فيها الأمير السعودي خطوات “ابن سلمان” في الهجوم على إيران، حاول “خالد آل سعود” استغلال الحادث سياسيا واتهام إيران فيه مسترشدا بسياسات وتصريحات سيده ولي العهد.

 

ودون “آل سعود”: “#مسجد_الروضة_العريش آن الأوان أن ينتفض العالم لمواجهة أُم الشر ، و الراعي الرسمي للإجرام و الإرهاب” إيران ” ، وإلا فإن مسلسل نزيف دماء الأبرياء الآمنين لن يتوقف ..”.

وتوعد عبد الفتاح رئيس النظام المصري، بالرد “بقوة غاشمة” ضد منفذي الهجوم.

 

وقال السيسي إن الهجوم “لن يزيدنا إلا صلابة وقوة لمكافحة الإرهاب”.. حسب وصفه.

 

وأعلن السيسي أن القوات المسلحة والشرطة المدنية ستقوم بالثأر للضحايا واستعادة الأمن والاستقرار خلال الفترة القادمة.