ألقي القبض على السياسي الجمهوري الأمريكي بمجلس ممثلي ولاية “أوهايو”، ويس غودمان، هو يمارس مع رجل آخر داخل مكتبه، ليستقيل من منصبه على إثر الفضيحة.

 

والسياسي اليميني، البالغ من العمر 33 عامًا متزوج من امرأة، وفقًا لصحيفة “الإندبندنت”، وكان كثيرًا ما يشدد على أن “الزواج الطبيعي” أو الزواج من الجنس الآخر هو الخيار الحقيقي الوحيد للزواج، منتقدًا الترويج للزواج المثلي.

 

المتحدث باسم مجلس النواب في ولاية “أوهايو” كليف روزنبرغر، أكد وقوع الحادثة، وقال في بيان “لقد التقيت مع غودمان في وقت لاحق اليوم، إذ اعترف بالواقعة، وأكد صحة الادعاءات. وأصبح من الواضح أن استقالته هي أنسب شيء له ولأسرته ولهذه المؤسسة”.

 

وتم إيقاف حساب غودمان على موقع “تويتر”، الذي طالما وصف نفسه فيه بأنه “مسيحي، أمريكي، محافظ، جمهوري، وزوج”. كما تم إغلاق موقع حملته على الإنترنت.

 

وأعرب غودمان، المعروف بدفاعه عن “قيم الأسرة التقليدية” في استقالته “عن أسفه الشديد لأفعاله هذه”.

 

وقال في بيان “نحن جميعًا نقوم بجلب أمورنا الخاصة إلى الحياة العامة، وهذا ما حصل بالنسبة لي، ويؤسفني بشدة أن أفعالي وخياراتي تسببت بمنعي من خدمة دائرتي وبلدي بطريقة تعبر عن المثل العليا للخدمة العامة”.

 

وأضاف “لكل أولئك الذين خذلتهم، أنا آسف. ومع دخولي حالة جديدة من حياتي، فإنني بصدق أطلب بعض الخصوصية لنفسي وعائلتي وأصدقائي”.