بعد غياب استمر لثلاثة أيام، ظهر المدون المصري الشهير، إسلام الرفاعي، المعروف باسم “خرم”، في نيابة أمن الدولة العليا بضاحية التجمع الخامس، ليتضح أنه تم احتجازه من قبل قوات الأمن المصري.

 

وقال المحامي المصري، خالد المصري، لصحيفة “مدى ” الإلكترونية، إن الرفاعي متهم في القضية رقم 977 لسنة 2017، حصر تحقيق نيابة أمن الدولة العليا ويواجه في إطارها اتهامات بـ”الانضمام إلى جماعة محظورة”، وهي “الإخوان المسلمون”، وكذلك بـ”نشر أخبار كاذبة”.

 

وأوضح المحامي أنه فضلا عن إسلام الرفاعي  تضم القضية كلا من محمد محمد حمزة، وإبراهيم بكري، ومحروس السيد عبد الحميد، وبلال كمال عبد العال، وعبد الرؤوف عبد المحسن محمد، وإسلام عبد المجيد سيد، والمصورين الصحفيين أحمد حمودة السخاوي وأحمد عبد الوهاب محمد علي.

 

ويواجه المدون المصري هذه الاتهامات على الرغم من أنه معروف كملحد، وصفحته على موقع “تويتر” تحتوي على صور إباحية وتغريدات جنسية.

 

وحددت النيابة يوم الـ3 من ديسمبر/كانون الأول المقبل موعدا للنظر في قضيته.

 

‏وقال أحد أصدقائه في تدوينة له عبر موقع “تويتر”: “(خرم) محبوس حاليا  في سجن طرة على ذمة القضية رقم 977 لسنة 2017 أمن دولة عليا بتهمة الانضمام  لجماعة إرهابية”.

 

يشار إلى ان إسلام الرفاعي، الشهير على “تويتر” بوصف “صاحب نظرية الخرم”، صاحب حساب ساخر على موقع التواصل الشهير، ولديه عشرات الآلاف من المتابعين الذين سبب لهم خبر القبض عليه صدمة كبيرة.

 

واستغرب ناشطون من ربط الناشط “خرم” بجماعة أبعد ما تكون عن معتقداته، مطالبين في الوقت ذاته بالإفراج عنه.