شن المحلل السياسي الأردني والمتخصص بالسياسة الأمريكية بالشرق الأوسط، الدكتور نصير العمري  هجوما عنيفا على النظام الحاكم في المملكة العربية ، ناعتا إياه بـ”النظام الوقح”، مؤكدا بانها تقود حلفا عربيا فاشلا وهزيلا وجائعا وخائفا على حد قوله.

 

وقال “العمري” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”السعودية تقود حلفا عربيا فاشلا هزيلا جائعا خائفا. الغريب ان بضيع وقته بمحاولة توحيد الصف العربي. هل بقي صف عربي؟ محاصرة، اليمن جائعة، والأردن في اقتصادية خانقة. مدمرة. من ينتظر من هولاء المدد فسيطول انتظاره الى الأبد”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى منتقدا تحميل حزب الله مآسي العرب جميعها قائلا: “حزب الله ليس بريئا ولكن لا يجوز محاكمته دون النظر الى جرائم غيره من الأحزاب والانظمة. لوم حزب الله وتحميله كل موبقات حكام العرب محاولة للتغطية على فشل السعودية في اليمن وسوريا والعراق بسبب انشغال حكامها بالفساد بينما كانت ايران تعمل تحالفات مع العرب”.

 

وأكد “العمري” على ان “النظام السعودي نظام وقح لا يخجل حتى من شعبه. بينما يتم احتجاز عشرات الفاسدين من آل سعود بتهم فساد بمئات المليارات يتصرف هذا النظام وكأنه عمر بن عبدالعزيز. يصف غيره بالعمالة والخيانة وينسى انه قبض على أمراءه بتهمة الفساد والخيانة للشعب السعودي”.

 

واختتم تدويناته حول الموضوع قائلا: “انا علماني ارفض تدخل الإسلاميين السنة والشيعة بالسياسة وارفض حكم طغاة حكم العرب العملاء وارفض التحكيم بين الحلف الإيراني والحلف السعودي لإن اللعبة بالأساس لعبة غير اخلاقية وغير عادلة يتنافس فيها لعيبة يجب حظرهم من ممارسة اللعبة”.

 

واختُتمت في ، مساء الأحد، القمة الاستثنائية لوزراء الخارجية العرب.

 

وأكد الأمين العام لجامعة ، أحمد أبو الغيط أن لا حرب قادمة على في الوقت الراهن.

 

وأعلن وزراء الخارجية أن حزب الله اللبناني هو منظمة “إرهابية”، الأمر الذي لقي اعتراضا من وفدي لبنان، والعراق.

 

وبحسب أبو الغيط، فإن “هناك إجماعا عربيا على رفض النهج الايراني. ونأمل في أن تكون الرسالة وصلت إلى ايران وتغيّر نهجها”.

 

وأشار إلى أن “اجتماع لم يقرر بعد اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي، إنما أحاطته بالموقف العربي من إيران وممارساتها”.

 

وقال: “لن نعلن الحرب على إيران في المرحلة الراهنة. الهدف هو مناشدة العالم إدانة الممارسات الإيرانية”.

 

وحذر أبو الغيط إيران من “مغبة استمرارها في التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة”، مؤكدا “أنه ستتم مخاطبة المجتمع الدولي وعرض التهديدات الإيرانية عليه”.