لم يمضي ساعات قليلة على تداول “فيديو” لعدد من ، وهم يعرفون أنفسهم أمام السيسي بالأمس، كقادة محاربين يتولون مشاريع استزراع “ والجمبري”، حتى دشن ناشطون هاشتاغ  ” سخروا فيه من انشغال الجيش بالانتاج السمكي والحيواني وغيره، عن مهمته الأساسية في حمل السلاح والتدريب وحماية الحدود.

 

 

وتداول رواد التواصل الفيديو بصورة واسعة، ليغردوا عن خط الإنتاج الجديد للجيش، وهو السمك والجمبري، ليلحق بالمعكرونة وعدة منتجات أخرى تمثل “مشاريعه الاقتصادية”.

 

وأخذ نشطاء تويتر عبر الهاشتاغ، في السخرية من طريقة تعريف الضباط بأنفسهم أمام السيسي: “”، ونظيره “قائد خط ”.

 

 

 

 

 

 

آخرون تحسروا على تاريخ ، ووصوله لهذه الدرجة من “الهوان” والسطحية في ظل حكم النظام الحالي.

 

 

 

 

 

وافتتح رئيس النظام المصري ، أمس السبت، المرحلة الأولى من مشروع الاستزراع السمكى ببركة غليون في كفر الشيخ.

 

وتشهد مصر في عهد السيسي حالة من التدهور غير المسبوق، على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية، ويعاني الشعب بشدة من ارتفاع الأسعار الجنوني وانتهاك الحريات والقمع، فضلا عن استنزاف ثروات البلاد وبيع أراضيها.

 

وحسب تقرير رسمي صادر عن وزارة المالية في مصر أواخر العام 2016، فإن 21 مليوناً و710 آلاف مصري باتوا غير قادرين على الحصول على احتياجاتهم الأساسية، من بينهم 3.6 مليون مصري لا يجدون قوت يومهم، ويواجهون عجزاً في الحصول على الطعام والشراب.