اعترفت باحدى مدراس ولاية أوكلاهوما الأميركية (22 سنة)، بإغوائها ومعاشرتها لأحد التلاميذ، بعد أن تمكنت من “اصطياده” وتبادلت معه صوراً إباحية.

واعتقلت الشرطة المعلمة “Hunter Day” بتهمة الاغتصاب من الدرجة الثانية، ثم أطلقت سراحها بكفالة قيمتها 85 ألف دولار، تمهيدا لمحاكمتها فيما بعد.

واعتقلت المعلمة في وقتٍ علمت فيه عائلة التلميذ أنها خططت ليزورها في منزلها ليلاً، وأخبرته برغبتها عبر رسالة بثتها إلى هاتفه الجوال، وبدقائق وصلها الجواب ممن ظنت أنه التلميذ، بينما المجيب من هاتفه نفسه كان رجل شرطة رد وقال إنه سيأتي، فأجابت: “الباب غير مقفل كالمعتاد” وبدقائق فاجأها عناصر من الشرطة بما أحبط نواياها للحال.

دخلوا ووجدوها مستلقية على كنبة بصالون البيت، وقد أطفأت الأنوار وأشعلت بعض الشموع، وتمددت بشورت وقميص برسم كبير لقطة، واقتادوها معتقلة إلى مركز احتجاز، حيث اعترفت بإغوائها ومعاشرتها للتلميذ.

وقالت المعلمة: “هو أيضا كان يغريني بصور يبثها لي” في محاولة منها لجعله شريكا يخفف عنها عقوبة الجريمة.بحسب العربية