قالت صحيفة “هآرتس” الاسرائيلية إن مقابلة رئيس هيئة الإركان الإسرائيلي, غادي إيزنكوت، مع صحيفة “إيلاف” التي تصدر من لندن، تمت بموافقة القيادات العليا في “”، وبمبادرة من الصحيفة .

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر في الحكومة قولها إن تصريحات إيزنكوت بشأن تبادل المعلومات الاستخباراتية مع السعودية لم تكن مفاجئة، وإن الموقع تحول في السنوات العشر الأخيرة لقناة تواصل بين الخليج وإسرائيل.

 

وتابعت الصحيفة أن القيادة الإسرائيلية استخدمت “إيلاف” أكثر من مرة لتوصيل المواقف الإسرائيلية حول مختلف القضايا في المنطقة، وكلها بمبادرة من الصحيفة وليس من إسرائيل.

 

وسجلت صحيفة “إيلاف” الإلكترونية السعودية، الخميس، سابقة هي الأولى من نوعها؛ بإجراء مقابلة صحفية مع إيزنكوت، الذي أبدى استعداد حكومة إسرائيل “لتبادل المعلومات الاستخباراتية” مع السعودية “لمواجهة إيران”.

 

وصحيفة “إيلاف” التي تتخذ من لندن مقراً لها، هي واحدة من أقدم وأشهر المواقع الإلكترونية السعودية على الإنترنت، أما مؤسس الموقع ورئيس تحريره فهو الصحفي السعودي المعروف عثمان العمير، الذي يُعتبر أحد المقربين من ولي العهد السعودي، الأمير .

 

وقال إيزنكوت في المقابلة: “نحن مستعدون لتبادل الخبرات مع الدول العربية المعتدلة وتبادل المعلومات الاستخباراتية لمواجهة إيران”.

 

ورداً على سؤال عن حصول مشاركة معلومات مع السعودية في الفترة الأخيرة، قال: “نحن مستعدون للمشاركة في المعلومات إذا اقتضى الأمر. هناك الكثير من المصالح المشتركة بيننا”.

 

وأكد مسؤول في جيش الاحتلال الإسرائيلي مضمون المقابلة، مشيراً إلى أنها الأولى من نوعها لرئيس أركان خلال وجوده في سدة المسؤولية مع وسيلة إعلام عربية.

 

وتأتي هذه التصريحات وسط وتصعيد في المنطقة بين السعودية وإيران حول ملفات عدة، وتتهم إيران وحلفاؤها بالتقرب من إسرائيل.