نشر تلفزيون الرسمي تقريرا كشف فيه عن صمود وقوة في وجه الحصار المفروض على قطر من قبل كل من ( والإمارات والبحرين ومصر) منذ أكثر من خمسة أشهر.

 

ووفقا للتقرير فإن الحصار بما مثله من خرق لكل المواثيق الدولية مثل اختبارا حقيقيا للاقتصاد القطري الذي بني على أسس متينة واستراتيجيات استشرافية تخول له الصمود والتحدي.

 

وأشار التقرير إلى قدرة قطر وبمساعدة القطاع الغير حكومي على استمرار تدفق المنتجات إلى السوق المحلي بعد ساعات قليلة فقط من فرض الحصار دون أن يحدث أي نقص في السلع الاستهلاكية وغيرها من المنتجات.

 

وأكد التقرير على أن الخطط الاستباقية كانت جاهزة من خلال فتح قنوات بديلة مع شركاء قطر وعلى رأسهم تركيا، لافتا إلى أن قطر باعتبارها من أكبر مصدري الغاز في العالم فقد شكل هذا الامر دعامة هامة للاقتصاد القطري.

 

وأوضح التقرير بأن أكثر من 70% من الناتج المحلي لقطر تساهم فيه قطاعات غير نفطية مما يؤكد بأن السياسة الاقتصادية القطرية تأخذ بعين الاعتبار كل التحديات في محيط سياسي غير مستقر.

 

وشكل هذا الامر بأن تحتل قطر المرتبة الثانية عالميا من حيث توفير بيئة مستقرة للاقتصاد الكلي، والثامنة عالميا في في مؤشر الاداء الاقتصادي، والمرتبة الثامنة عشرة في مؤشر التنافسية العالمية للعام 2016.