أعرب الرئيس رجب طيب ، الأربعاء، عن استعداد القطاع الخاص في بلاده ورجال الأعمال الأتراك للتعاون والمشاركة في تنفيذ مشاريع مونديال 2022، بقطر.

 

جاء ذلك في تصريحات له خلال ترأسه، وأمير الشيخ تميم بن حمد، اجتماع الدورة الثالثة للجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين، والذي عقد بالديوان الأميري في العاصمة الدوحة اليوم، بحسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

 

وأكد الرئيس مواصلة بلاده “الدعم لقطر في مختلف المجالات لاسيما في المجال الصناعي والعسكري”.

 

وأشار إلى ثقته الكاملة في أن هذه الدورة كسابقاتها ستعزز التعاون الثنائي وستحقق ما يصبو له الشعبان الشقيقان.

 

من جانبه، أشاد ، بموقف المساند لبلاده، في أعقاب الأزمة الخليجية، وقال إن “قطر لن تنسى موقف فخامة الرئيس والحكومة والشعب التركي الشقيق مع قطر خلال الحصار الذي تتعرض له”.

 

وأضاف أمير قطر خلال اجتماع اللجنة، أن “الاجتماعات السابقة مهمة وحققت أهدافها لكن مازال الطموح كبيرا”.

 

وفِي ختام اجتماع اللجنة، دعا الرئيس التركي وأمير قطر لانعقاد الدورة الرابعة للجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين في تركيا في 2018.

 

وفي 2 ديسمبر/ كانون أول 2015، عقدت اللجنة المشتركة أول اجتماعاتها في الدوحة، برئاسة أردوغان والشيخ تميم، وشهدت توقيع 15 اتفاقية، بينما كان الاجتماع الثاني بمدينة طرابزون شمالي تركيا، يوم 18 ديسمبر/ كانون أول 2016.

 

وشهد الزعيمان التوقيع على عدد من اتفاقيات ومذكرات تفاهم في عدة مجالات.

 

وغادر الرئيس التركي، الدوحة، مساء اليوم؛ بعد زيارة رسمية استمرت يوم واحد.

 

ووصل أردوغان الدوحة، مساء أمس الثلاثاء، قادما من الكويت، في آخر محطة لجولته التي بدأت في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، من مدينة سوتشي الروسية.

 

وتعد هذه ثاني زيارة لأردوغان، لقطر منذ بدء الأزمة الخليجية في 5 يونيو/ حزيران الماضي.