في أحدث تصريحاته قال رئيس وزراء المستقيل المتواجد في (والذي نفى وضعه تحت الإقامة الجبرية هناك)، إنه بخير هو وأفراد أسرته وأعلن أنه سيعود إلى خلال يومين.

 

ودون “الحريري” في تغريدة رصدتها (وطن) عبر صفحته الرسمية بتويتر ما نصه:”يا جماعة انا بألف خير   وان شاء الله انا راجع هل يومين خلينا نروق ، وعيلتي قاعدة ببلدها المملكة العربية مملكة الخير .”

 

وظهر رئيس وزراء لبنان المستقيل سعد الحريري،أول أمس، الأحد، في أول لقاء له بعد إعلان استقالته من الرياض، وقد بدى عليه الاضطراب والقلق على عكس ما اراد أن يبديه  للجمهور (أنه في حالة طبيعية) وهو ما زاد الجدل حوله.

 

وكان “الحريري” قد أعلن في الرابع من الشهر الحالي استقالته بشكل مفاجئ في بيان ألقاه من العاصمة السعودية الرياض. وبعد هذ الإعلان، راجت تكهنات بأنه ربما يكون محتجزا في السعودية.

 

وقد استقال الحريري من منصبه في الرابع من نوفمبر الجاري، في خطوة اعتبرها ساسة لبنانيون كبار رضوخا منه لضغوط من الحكومة السعودية.

 

وقال “الحريري” إن استقالته جاءت بسبب مؤامرة لاغتياله، واتهم وجماعة اللبنانية بنشر الفتنة في العالم العربي.

 

وكان الحريري أعلن في المقابلة التلفزيونية التي أجراها، الأحد، مع الإعلامية بولا يعقوبيان أنه سيعود “قريبا جدا” إلى لبنان، مضيفا أنه “حر” في تنقلاته في السعودية، وأنه كتب استقالته بنفسه.

 

ورحب الرئيس اللبناني بإعلان الحريري نيته العودة “قريباً” إلى ، مؤكداً أنه ينتظره للاطلاع منه على ظروف قرار استقالته وأسبابها.

 

وقال في تغريدة على موقع تويتر “سررت بإعلان الرئيس الحريري عن قرب عودته إلى لبنان، وعندها سنطّلع منه على كافة الظروف والمواضيع والهواجس التي تحتاج إلى معالجة”.