تسببت الكاتبة المصرية في حالة جدل واسعة بالشارع المصري، بعد وصفها النساء المنتقبات بـ”التوكتوك” وسخريتها منهن، كما أدلت أيضا بعدد من التصريحات المسيئة للحجاب.

 

وقالت “الشوباشي”، خلال حوارها أمس، بأحد البرامج المصرية:”أنا درست الشريعة الإسلامية، وفي الدين الإسلامي حقنا ينتهي عندما يبدأ حق الآخر، والنقاب معناه أن تمارس حقك في التخفي، وهو مثل “التوك توك”، ولا نستطيع معرفة من وراء النقاب.

 

وفي ذات السياق، عقب الدكتور عبدالمنعم فؤاد، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، على تصريحات الكاتبة فريده الشوباشي، قائلًا: “هذه تصريحات بدون علم أو دراسة ولا يعتد بها أصلا، ويجب عدم السماح بظهور غير المتخصصين على منابر الإعلام”.

 

وشدد “فؤاد”،  على أن العلماء فقط هم المخول لهم الحديث عن الحلال والحرام، معقبًا مستدلًا بقول الله سبحانه وتعالى: “قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ ۖ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ”.

 

وشن عدد كبير من النشطاء هجوما عنيفا على الكاتبة المصرية، بسبب تصريحاتها المثيرة للجدل.

 

 

 

 

 

 

https://twitter.com/_______Ahmed___/status/930512209591062528

 

يشار إلى أن “الشوباشي” كانت قد أثارت جدلا مشابها في يناير الماضي، وقالت إن هناك العديد من النساء تهاونّ في حقهن الإنساني وقبلن على أنفسهن أن يصبحن عورة بسبب ارتدائهن النقاب، موضحة: “الست اللي تتخفي وتقول دي حرية شخصية أقولها لا دي مسخرة”، على حد وصفها.

 

وأضافت “الشوباشي”، خلال لقائها ببرنامج “ست الستات” حينها، المذاع على قناة “صدى البلد”، أن الشريعة الإسلامية أرست عدم التعسف في استخدام الحق، مشيرة إلى أن ادعاء المرأة أن النقاب حرية شخصية أمر غير مقبول.

 

وأكدت الكاتبة الصحفية، أن “النقاب ضد القانون وضد الشريعة الإسلامية”، على حد قولها.