تداول ناشطون بمواقع التواصل، صورا و”فيديوهات” تظهر قيام مجهولين بإحراق صور منتشرة لولي العهد السعودي في شوارع مدينة “” اللبنانية، ما أثار جدلا واسعا بمواقع التواصل.

وأشار بعض النشطاء إلى أن هذه العملية قد ترجع إلى الأحداث الأخيرة، التي أجبرت فيها رئيس وزراء #سعد_الحريري على الاستقالة من منصبه.

 

 

وتنتشر صور ولي العهد السعودي بشكل كبير في طرابلس اللبنانية، التي تعتبر المعقل الرئيس للطائفة السنية، إلى جانب صور رئيس الحكومة المستقيل .

وأعلن وزير الداخلي اللبناني “نهاد المشنوق” عبر حسابه الرسمي في “تويتر” أمس السبت، أنه أمر بإزالة كل صور محمد بن سلمان على خليفة إحراقها من قبل بعض المواطنين.

 

 

وأضاف في تغريدة أخرى “أعمالٌ كهذه لا تعبّر عن حقيقة مشاعر أهل #طرابلس و #الشمال وكلّ #لبنان، اتجاه المملكة العربية #السعودية. وقد طلبتُ من القوى الأمنية ملاحقة الفاعلين وتسليمهم إلى القضاء لإجراء اللازم.”

 

وشهدت العلاقات الأخيرة بين السعودية ولبنان توترا كبيرا، على خلفية إجبار السعودية لسعد الحريري على الاستقالة من منصبه كرئيس للحكومة، ووضعه تحت الإقامة الجبرية في .

واشتدت الأزمة عقب تصريحات السعودية التي صعدت فيها ضد إيران، وأعلنت الحرب على لبنان بزعم محاربة حزب الله المدعوم من إيران.

 

وأكد رئيس لبنان العماد ميشال عون، في تصريحات له اليوم،  على مضمون البيان الذي صدر أمس عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية، حول الظروف الغامضة والملتبسة التي يعيش فيها رئيس مجلس الوزراء المستقيل سعد الحريري في الرياض منذ يوم السبت الماضي، والتي أشار إليها أيضاً عدد من رؤساء الدول الذين تناولوا هذا الموضوع خلال الأيام الماضية.

 

واعتبر “عون” أن هذه الظروف وصلت إلى درجة الحد من حرية ” الحريري” وفرض شروط على إقامته وعلى التواصل معه حتى من أفراد عائلته.

 

وأضاف:”هذه المعطيات تجعل كل ما صدر وسيصدر عن الحريري من مواقف أو ما سينسب إليه، موضع شك والتباس ولا يمكن الركون إليه أو اعتباره مواقف صادرة بملء إرادة رئيس الحكومة”.. حسب وصفه.