تزامنا مع الذكرى الـ 13 لوفاة الراحل ، شن الأكاديمي الإماراتي المعارض الدكتور سالم المنهالي، هجوما عنيفا على القيادي الفلسطيني الهارب المتهم بقتل “عرفات”.

 

ودون “المنهالي” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”اليوم ذكرى رحيل الرئيس الفلسطيني #ياسر_عرفات .. ولا زال قاتله #محمد_دحلان في حماية #عيال_زايد”

 

واحتشد عشرات الآلاف من أعضاء وأنصار حركة فتح في ساحة السرايا وسط مدينة غزة، اليوم السبت، لإحياء الذكرى الثالثة عشرة لرحيل الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، في مهرجان مركزي تنظمه الحركة لأول مرة منذ سيطرة حركة حماس على القطاع قبل عشر سنوات.

 

وتوافد العشرات يرتدون الكوفية التي ميزت “عرفات” منذ الصباح الباكر من مختلف أنحاء قطاع غزة للمشاركة في المهرجان.

 

يشار إلى أن عدة وثائق وتحقيقات فلسطينية أثبتت ضلوع القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان بشكل مباشر في وفاة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات.

 

وكانت وثيقة أعدتها لجنة التحقيق في وفاة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات تؤكد بشكل قاطع أن النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني محمد دحلان هو من قام باستبدال دواء كان يتعاطاه عرفات بآخر مسمم.

 

وكان حساب “” المعني بشؤون المنطقة العربية، قد كشف أن القيادي الفلسطيني الهارب محمد دحلان اقترح على ولي عهد أبو ظبي السلطان قابوس عن طريق “تسميمه” لتنفيذ المخطط الإماراتي بسلطنة عمان وتنفيذ الانقلاب.

 

وقال “ويكليكس الخليج” في تغريدة دونها عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) بتاريخ 27 أكتوبر الماضي:”خاص : “دحلان” اقترح على “محمد بن زايد” تسميم السلطان”قابوس” بنفس الطريقة التى تم تسميم الرئيس الفلسطيني “ياسر عرفات” بحقنة من سم البولونيوم.”