فيما يمكن اعتباره ردا على كلمة امين عام حزب الله ، أكد وزير الدولة السعودي لشؤون دول الخليج أن “ بعد استقالة رئيس الوزراء لن يكون أبدا كما قبلها.

 

وقال “السبهان” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” لبنان بعد الاستقالة لن يكون أبد كما كان قبلها”.

 

وأضاف: ” لن يُقبل أن يكون (لبنان) منصة لانطلاق الإرهاب إلى دولنا، وبيد قادته أن يكون دولة إرهاب أو سلام”.

 

وكان الحريري أعلن السبت بصورة مفاجئة في خطاب متلفز من استقالته من منصبه، وأبدى خشيته من التعرض للاغتيال في لبنان.

 

وقال الحريري في كلمة الاستقالة: “لمست ما يحاك سرا لاستهداف حياتي. الأجواء السائدة في لبنان شبيهة بالوضع قبيل اغتيال (رئيس الوزراء الراحل) رفيق الحريري”.

 

وأضاف أن “تدخل حزب الله تسبب لنا بمشكلات جمة مع محيطنا العربي… واستطاع حزب الله فرض أمر واقع في لبنان بقوة السلاح”.

 

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قد اعتبر أن قرار استقالة الحريري قرار سعودي، وأضاف في خطاب متلفز أنْ لا أحد يعلم ما جرى مع الحريري خلال 24 ساعة (أي منذ سفره وحتى إعلان استقالته).

 

وقال نصر الله إن استقالة الحريري تناقض النهج الذي سار عليه على مدى عام ونيف من خلال التزامه بمسار التسوية السياسية في لبنان.

 

وأضاف نصر الله أنه لم يكن هناك سبب داخلي يدفع الحريري لتقديم استقالته، وأنه يجب البحث عن سبب الاستقالة في السعودية، موضحا أن الحريري كان منشرحا في الفترة الأخيرة وأبلغ محاوريه في لبنان أن البلد سيحصل على مساعدات كبيرة ومساعدات للجيش وأنه سيتم التحضير لمؤتمر باريس 4 للدول المانحة.

 

وفضل حزب الله عدم التعليق على المضمون السياسي للاستقالة بانتظار جلاء بعض الأجوبة عن مصير الحريري في ظل قيام السلطات السعودية باعتقال عدد من الأمراء والوزراء وهل سيسمح له بالعودة إلى لبنان أم لا؟