سخرت المعارِضة والأستاذة في جامعة لندن الدكتور ، من مطالبات بانسحاب من ، مضيفة أن لو انسحبت بالفعل فلن تخسر سوى “حفلات المجلس وبخوره”.. حسب وصفها.

 

وقالت “الرشيد” في تغريدة دونتها عبر نافذتها الشخصية بتويتر رصدتها (وطن) تعليقا على هذه الدعوات وتهديدات البحرين بعدم حضور القمة إذا شاركت قطر:”الان بلغة الضاد لمن يهمه الامر ، على قطر ان تدير ظهرها لمجلس التعاون بعد فرض البحرين الفيزاعلى القطريين”

 

وأضافت المعارضة السعودية أن مجلس التعاون ليس سوى منظومة أمنية لخنق المواطنين وتقوية المستبدين.

 

وتابعت “بعد انسحاب قطر ربما تنسحب وبعدها ان تجرأت”

 

وسخرت مضاوي الرشيد من سطحية مجلس التعاون وعدم قدرته على حل الأزمة الراهنة وتصريحات رئيسه المائعة والمنحازة:”لن تخسر قطر من انسحابها سوى حفلات المجلس وبخوره ومفطحاته تنشر على سموهم”

 

واختتمت “الخليج يبدو أفضل بدون محافل تجمع الدكتاتوريات على حساب الشعوب”

 

 

يشار إلى أنه بعد صمت طويل يشبه صمت القبور، استنكر أمين عام مجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني، الثلاثاء، ما أسماها “الهجمة القطرية” ضد المجلس، معلنا أنه غير مسؤول عن حل الأزمة الخليجية.

 

وقال إن وسائل إعلام قطرية تقوم بما وصفها بـ”حملة ظالمة تجاوزت كل الأعراف والقيم والمهنية الإعلامية”، بسبب محاولة ربط اسمه كطرف محتمل لحل الأزمة الخليجية.

 

وشدد على أن حل الأزمة مع قطر “بيد قادة مجلس التعاون وليس بيده”.

 

وأكد الكاتب الصحفي القطري ورئيس تحرير صحيفة “العرب” عبدالله بن حمد العذبة، أن بيان عبداللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، الذي أصدره بشأن الأزمة الخليجية؛ يعكس الدور الخبيث الذي لعبته إمارة أبوظبي في إفشال الوساطة الكويتية وانعقاد القمة الخليجية.

 

وأضاف “العذبة” -عبر حديثه لقناة “الجزيرة” مساء الثلاثاء- أن الزياني ظهر كالعاجز والمسكين المغلوب على أمره، وأن البيان الصادر رُتب له مسبقاً، خاصة بعد تصريحات وزير خارجية “جزيرة الريتويت” بشأن تجميد عضوية قطر وخروجها من مجلس التعاون.

 

وتابع: “كنت أتوقع بأن لا يخرج الزياني بهذا الشكل الضعيف، فنحن نعذره ونعذر جماعته بحكم موقف التابع والمهمش؛ ولكن حتى البيان تحدث بأن الإعلام القطري يعطّل وساطة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت.

 

وقال: “في الحقيقة الكل يعلم أننا في قطر نتعرض للحصار الجائر، وندعم الجهود الكبيرة لأمير الإنسانية الشيخ صباح الأحمد”.

 

ولفت إلى أن الجميع يعلم بأن الأمين العام ليس في يده حل الأزمة بحكم أنه ضعيف، كما أنه لا يستطيع حتى أن يتقدم باستقالته ويعتذر ليرفع عن نفسه الحرج.