كشف المغرد “نافذ” والذي يصف نفسه بأنه على علاقة مع مسؤولين وأصحاب القرار، كواليس الخيانة التي تقوم بها دولة ضد المملكة العربية في اليمن، وعلاقتها بالرئيس المخلوع .

 

وقال “نافذ” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” كشف دبلوماسي دولي التقى الرئيس المخلوع #علي_صالح مؤخرا بأن #صالح تحدث له صراحة بأن #التنسيق_كامل_وممتاز مع دولة الإمارات”.

وأضاف في تغريدة أخرى: “وقد وصل مستوى التنسيق والثقة لدرجة أن الإمارات #طمأنة_صالح بشأن تخوفات كانت لديه حول بعض العمليات العسكرية وخاصة #محافظة_الحديدة”.

وأوضح “نافذ” نقلا عن مصادره بأن المسؤول الدولي ” نقل المسؤول عن #صالح قوله بأنه طرح في احد لقاءاته مع الإماراتيين بأن السعودية تريد دخول #الحديدة بأي وسيلة”.

وتابع قائلا: “فكان رد المسؤولين الإماراتيين: لا تقلق فقرار الحديدة #ليس_بيد_المملكة #الإمارات_تخون_السعودية_والشرعية”.

وأردف ناقلا عن لسان المسؤول الدولي: ” واضاف المسؤول على لسان #علي_صالح: بأن #الإمارات_وعدته بأنها ستمهد الطريق لعودة نجله #احمد_للحكم وبأنها تعمل على تسويق الفكرة لدى السعودية”.

وأكد “نافذ” انه ” ومن مبدأ اللعب على كل الحبال الذي تتقنه الإمارات فتحت #قناة_اتصال وتنسيق مباشر مع #الحوثي واعتمد القيادي #احمد_الكحلاني ممثل للعلاقة”.

وأوضح بأن ” #الكحلاني أقام بأبو ظبي طيلة شهر تموز التقى خلالها مسؤولين إماراتيين و#أحمد_صالح وأبلغ قيادته بصنعاء ان الامور طيبة و #مبشرة_مع_الاماراتيين”.

واختتم تدويناته قائلا: ” هذا جواب من يستغرب سلوك #الحوثي_وصالح .. وآخرها تصريح #صالح بكل ثقة: لن نسمح للشرعية بالسيطرة على #الحديدة”.

وكان موقع “إنتلجنس أون لاين” الإستخباري الفرنسي، قد كشف في مايو/آيار الماضي أن مستشار الامن القومي الإماراتي، طحنون بن زايد، استطاع إقناع ولي العهد السعودي ، من رفع يده عن الرئيس اليمني الشرعي، عبد ربه منصور هادي، وإفساح المجال لها لتدبير شؤون الحكم في اليمن.

 

وكشف الموقع الفرنسي، أن ولي عهد أبوظبي يأمل في الإطاحة قريبا بالرئيس اليمني الموالي للسعودية، عبد ربه منصور هادي، إذا استطاع إقناع الأمير السعودي “القوي” محمد بن سلمان، وهو ما تم بالفعل.

 

ووفقا لمصادر الموقع، سافر ، رجل ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والرجل الثاني في رئاسة المخابرات العامة، إلى أبوظبي في 27 حزيران/يونيو الماضي لمقابلة أحمد صالح، ابن الرئيس السابق علي عبد الله صالح والقائد السابق للحرس الجمهوري وسفير اليمن سابقا في دولة الإمارات.