قال الناشط الحقوقي السعودي يحيى عسيري، إن ولي عهد المملكة ، وضع المطالبين بالإسلام المعتدل والإصلاح ومحاربة الفساد في السجون.

 

وأوضح “عسيري” في سياق تعليقه على حديث “ابن سلمان” عن : “نحن نطالب بالعودة للإسلام المعتدل والانفتاح وتعزيز دولة الحقوق والمؤسسات ومحاربة الفساد، كل ذلك يقول بن سلمان إنه ينحاز له، لكن من طالبوا بذلك حقيقة هم في السجون مثل الدكتور وغيره”.

 

وأضاف: “يتم اعتقال شخصيات وازنة ومطالبة بالإصلاح والإسلام المعتدل حتى اليوم، .. والاعتدال لا يعني إقصاء الآخر، يعني السماح للجميع بحرية التعبير عن الرأي دون المساس بحقوق وحريات الآخرين”.

ومؤخرا، توعد “ابن سلمان”، بتدمير من وصفهم بـ”أصحاب الأفكار المتطرفة”، مؤكدا أن المملكة ستعود إلى ما أسماه الإسلام الوسطي المعتدل.

 

ويشن جهاز أمن الدولة بالمملكة منذ 9 من سبتمبر/أيلول الماضي، حملته شرسة لعدد من أشهر الدعاة والخبراء، بدأت بالداعية الشهير سلمان العودة، ثم الشيخ عوض القرني، فالدكتور علي العمري، والخبير الاقتصادي عصام الزامل، لتتوسع الحملة وتشمل بعدها العشرات من الدعاة والناشطين والمفكرين وأصحاب الرأي وإعلاميين وقضاة، ووصلت حد اعتقال مسؤولين كبار في وزارة العدل.