أدانت المحكمة الكبرى الجنائية في شرطية خليجية تحمل الجنسية الفنلندية 6 أشهر، لقيامها بضرب شرطية وسبها وزميلتها أثناء توقيفها بالمرور على خلفية قيادة سيارة تحت تأثير السكر والتعدي على الشرطة، وأمرت بحبسها 6 أشهر.

 

وتورطت المتهمة، البالغة 54 عاما، في ثلاث قضايا، إثر تعاطيها المسكرات، حيث أقرت أنها كانت تقود سيارتها في الجفير وتوقفت بها في منتصف الطريق قرب دورية، فحضر إليها شرطي ليسألها عن سبب توقفها، فأبلغته أنها متعبة وأنها تعاطت مسكرات، فطلب دورية مرورية اصطحبتها إلى نيابة المرور، وفق صحيفة “الأيام” البحرينية.

 

وفي النيابة، بدأت المتهمة بالصراخ على الشرطيات وقذفت اثنتين منهن، ثم أخرجت هاتفها وقامت بتصوير الموجودين بالإدارة، وعندما حاولت شرطية تهدئتها، قامت المتهمة بصفعها ثم ركلتها وجذبتها من ملابسها العسكرية.

 

ودفع اعتداء المتهمة، الشرطيتين، إلى تقديم بلاغ بشأن الواقعة، حيث أنكرت المتهمة في التحقيقات التهم، وقالت إنها لا تتذكر شيئا، فيما أسندت لها النيابة العامة تهم اعتداء على سلامة جسم المجني عليها الشرطية، وقذف الشرطيتين بعبارات تخدش اعتبارهما.

 

وكشفت التحقيقات أن لدى المتهمة سوابق في قيادة المركبة تحت تأثير السكر، وأظهر البحث الجنائي أن لديها أسبقيات في قيادة المركبة تحت تأثير السكر، حيث كانت تأتي إلى البحرين وتحتسي الخمر ثم تبدأ في افتعال مشاكل مع الآخرين، وسبق أن أدانتها المحكمة الجنائية الصغرى.