أكد الأكاديمي الإماراتي المعارض، الدكتور بأن الأزمة الخليجية في طريقها للتصعيد، لافتا إلى أن ستزيد من هجماتها الإعلامية والدعائية ضد قطر بتأييد من ، مؤكدا بأن استهداف الإمارات للقطر لن ينجح.

 

وقال “المنهالي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” #الأزمة_الخليجية ستتصاعد من الآن فصاعداً و #دول_الحصار ستزيد من هجماتها الاعلامية والدعائية و #ترامب يؤيد هذا الجنون لمزيد من الابتزاز !”.

 

وأضاف في تدوينة اخرى: “حديث # اليوم واضح وهو آخر محاولة احتواء وتهدئة … الأكيد أن آل سعود و #عيال_زايد لن ينجحوا في استهدافهم القادم لـ #قطر”.

 

وكان أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، قد حذر من انهيار مجلس التعاون الخليجي، مؤكدا بأن انهياره يعني انهيار لـ”آخر معاقل التعاون”.

 

وقال “الصباح” في خطاب تاريخي ألقاه بمناسبة افتتاح دور الانعقاد العادي الثاني لجلسات البرلمان الكويتي الثلاثاء،  إن “علينا أن نعي مخاطر التصعيد في الأزمة الخليجية”.

 

وشدد على أن “التاريخ والأجيال لن تسامح من يقول كلمة واحدة تساهم في تأجيج الخلاف الخليجي”.

 

ودعا أمير الكويت إلى “الالتزام بالنهج الهادئ في التعامل مع الأزمة” مشيرا في الوقت ذاته إلى أن بلاده “ليست طرفا ثالثا في الأزمة، هدفنا إصلاح ذات البين”.

 

يشار إلى أن امير الكويت يقود وحيدا جهود الوساطة بين قطر ودول الحصار، في حين لقيت وساطته دعما عربيا وإقليميا ودوليا، بعد ان نجح في كبح جماح عمل عسكري اوشكت دول الحصار على تنفيذه بداية الازمة ضد الدوحة.

 

وتعصف بالخليج منذ 5 يونيو/حزيران الماضي أزمة كبيرة، بعد ما قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها إجراءات عقابية، بزعم “دعمها للإرهاب”. من جهتها، نفت الدوحة جملة الاتهامات الموجهة إليها، مؤكدة بأنها تواجه حملة “افتراءات” و”أكاذيب” تهدف إلى فرض “الوصاية” على قرارها الوطني.