تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” صورة للأمير السعودي ورئيس الاستخبارات السابق، خلال اجتماعه مع رئس السابق إفرايم هيلفي خلال ندوة بمعهد دراسات الامن القومي في .

 

ووفقا للصورة، يظهر الأمير السعودي وهو يتحدث في الندوة وعن يمينه رئيس الموساد السابق، وعن يسار العلم الإسرائيلي.

 

من جانبه، قال معهد دراسات الامن القومي في تدوينة له عبر حسابه بتويتر معلقا على الامر: “”يحدث الآن: الأمير تركي الفيصل يتحدث للمرة الأولى من كنيس يهودي في ”.

 

أما الناشط اليهودي جيفري ستيرن، فقد تحدث عن الاجتماع عن اللقاء، مشيرا في تغريدة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” إلى ممازحة الامير السعودي لرئيس الموساد بالقول: ” إنه بأموال وعقول كل شي يمكن تحقيقه”.

 

وجاء ذلك متزامنا مع ما كشفه مسؤول إسرائيلي أن ولي العهد السعودي، الأمير ، هو الذي زار مؤخراً.

 

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية، الجمعة، عن المسؤول الإسرائيلي -الذي رفض كشف اسمه- قوله إن “المسؤول السعودي الذي زار إسرائيل هو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان”.

 

الوكالة الفرنسية قالت أيضاً، إن الصحفي الإسرائيلي أرييل كهانا، الذي يعمل في أسبوعية “ماكور ريشون” اليمينية القومية، قال بتغريدة على موقع “تويتر”، في سبتمبر/أيلول الماضي، إن بن سلمان “زار إسرائيل مع وفد رسمي والتقى مسؤولين”.

 

وكانت الزيارة قد أثير حولها الكثير من التسريبات عن حقيقة الشخصية العربية التي زارت تل أبيب.

 

وكان ترامب أشار لدى وصوله لإسرائيل بعد زيارته ، إلى أنه لمس “شعوراً إيجابياً” لدى السعوديين تجاه إسرائيل.