تواصل هجوم الكتاب والاكاديميين السعوديين على رئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق الغانم على إثر طرده لوفد خلال الاجتماع الـ137 لاتحادات البرلمانات الدولي.

 

وفي سياق هذا الهجوم الذي يقود الكتاب اليبراليين المفربين من ، وصف الكاتب والأكاديمي السعودي الدكتور حديث “مرزوق الغانم” بالصراخ الذي يليق بالكاتب الفلسطيني عبد الباري عطون وليس ببرلماني “محترم”.

 

وقال “الفراج” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:” أحترم السيد مرزوق الغانم، وقد صدمني صراخه ولغته هنا ، والتي تليق بعبدالباري عطوان لا ببرلماني محترم: يا الله الخيره”.

وأضاف في تغريدة أخرى معلقا على كاتبة سعودية بالشرق الاوسط انتقدت موقف مرزوق الغانم قائلا: ” نعم يا دكتورة بعد نصف قرن،ومنذ تهديدهم برمي في البحر،مرورا بتهديدهم بحرق نصف ،لا زال العرب ظاهرة صوتية تقدم العاطفة على العقل”.

 

من جانبهم، شن مغردون هجوما عنيفا على انتقاد “الفراج”، مؤكدين بأن ما وصفه بالصراخ يساويه في كبره وصادر عن رجل شريف واصفين أسلوبه بالقذر والوسخ، على حد وصفهم.

 

 

وقال الغانم في كلمة ألقاها تعقيبا على كلمة وفد (إسرائيل)، في المؤتمر الـ137 للاتحاد البرلماني الدولي، الذي عقد في مدينة “سانت بطرسبورغ” الروسية، الثلاثاء، إن “ما ذكره ممثل هذه البرلمان المحتل الغاصب يمثل أخطر أنواع ، وهو إرهاب الدولة، وينطبق على هذا المثل المعروف عالميا: إن لم تستح فاصنع ما شئت”.

 

وضجت القاعة بالتصفيق الحاد للغانم تأييدا لموقفه. وانفعل «الغانم» : “عليك أن تحمل حقائبك وتخرج من القاعة بعد أن رأيت ردة الفعل من كل البرلمانات الشريفة في العالم”.

 

وأكمل مخاطبا رئيس وفد الكنيست الإسرائيلي: “اخرج من القاعة إن كان لديك ذرة من كرامة.. يا محتل، يا قتلة الأطفال”.

 

ورضخ الوفد الإسرائيليّ لهجوم الغانم، وقام بالخروج من قاعة الاجتماع، وسط استمرار التصفيق من ممثلي برلمانات العالم المشاركين في الاجتماع.

 

وأشاد النشطاء في تويتر بموقف “الغانم” الذي وصفوه بالمشرف في زمن الانبطاح العربي لإسرائيل.