نشرت وسائل إعلام تركية مقطع فيديو يظهر لأول مرة رئيس هيئة الاركان التركية خلوصي آكار، أثناء اقتياده واحتجازه مقيد اليدين في قاعدة “أكنجي” الجوية من قبل الانقلابيين ليلة 15 تموز/يوليو 2016.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد تم اقتياده مقيد اليدين داخل أحد مباني القاعدة وإدخاله إحدى الغرف وإغلاق الباب عليه.

 

“وكان “آكار” قد آكار كشف تفاصيل احتجازه أمام البرلمان التركي بعد فشل المحاولة الانقلابية.

 

وقال “آكار”، إن “بعضا من الانقلابيين حاولوا إجباره على قراءة بيان الانقلاب، واضعين السلاح على رأسه”، مشيرا إلى أن “العناصر أكدوا له أنه في حال وقع على البيان فستزول المخاطر المحيطة بحياته”.

 

وفسر رئيس الأركان سبب الزرقة حول رقبته، بالقول إن “رفضه لقراءة البيان والتوقيع عليه، أدى بالعناصر إلى تطويق رقبته بالحزام، وشدها، ما تسبب بذلك”.

 

وكشف آكار أن “رئيس القلم الخاص به، وبعض موظفي السكرتارية وبعض الضباط المقربين منه شاركوا في محاولة الانقلاب ودعموها”، لافتا إلى أنه نقل ومن معه من الضباط غير الانقلابيين إلى قاعدة “أكنجي”، بعد تقييد أقدامهم وأيديهم، ووضعهم في غرف منفردة.

 

وأشار ، إلى أنه لم يتم تقديم أي من الطعام أو الماء إليهم لـ10 ساعات متواصلة، وحدث جدال بينهم وبين العناصر الانقلابيين.