استنكر الأكاديمي الإماراتي المعروف الدكتور ، الأكاذيب والافتراءات المتتابعة من ضد دولة ، واصفا إيها بأنها لا تمر على عاقل ولا يصدفها حتى الأطفال ما يدل على فشل دول الحصار حتى في “الفبركة”.

 

وقال “المنهالي” في تغريدة دونها عبر نافذته الشخصية بـ”تويتر” رصدتها (وطن):”أكاذيب #دول_الحصار لا تمر على عاقل حتى الأطفال يضحكون منها فما بالنا بدول كبيرة ومؤثرة”

 

وتابع في تغريدة أخرى مشيرا لمحركي الحصار وصانعي الفتن والافتراءات ابن زايد وصبيه دحلان “لت مراراً وأعيدها .. مصير #محمد_بن_زايد و #محمد_دحلان وأذنابهم سيكون السجن باذن الله على جرائمهم ومعاداتهم الشعوب العربية”

 

وتسعى دول الحصار وخاصة الإمارات منذ بداية الحصار الجائر المفروض على قطر إلى تقويض أي مبادرات لحل الازمة عن طريق الحوار القائم على احترام السيادة، وتشويه سمعة قطر في مؤتمرات وندوات مشبوهة مدعومة من اللوبي الصهيوني في أوروبا والولايات المتحدة بهدف إخضاع قطر للوصاية وتجريدها من استقلالية قرارها.