اهتزت بمنطقة سيدي بوعثمان ضواحي مدينة مراكش المغربية، على وقع ٍ ٍ بشعة، راحت ضحيتها فتاة تبلغ من العمر (16 عاماً).

 

وفي التفاصيل، فإن تلميذة كانت خرجت من المدرسة بعد انتهاء دروسها، فقام شاب باختطافها، على متن دراجته النارية، وتوجه بها إلى منطقة نائية وقام باغتصابها، ثم رماها في مغارة على عمق 15 مترا ما أدى إلى وفاتها.

 

وكشفت مصادر، أن الشاب المغتصب، اتصل بأحد أقربائه ورفاقه، وأخبرهم بالواقعة، ليجلبوا حبلا كي يساعدوه في النزول إلى قعر المغارة، وحين تبين لهم أن الفتاة توفيت لاذوا بالفرار، تاركين الشاب عالقا بقعر المغارة.

 

وأضافت أن الجهات الأمنية أنقذت الشاب وأخرجته من المغارة، إذ تم نقله للمستشفى، في حين تم نقل جثة الفتاة الضحية إلى الجهات المعنية، وبعدها اعتقلت الشباب المتورطين في الواقعة وعددهم 5، وتمت إحالتهم جميعا الى محكمة الجنايات بمدينة مراكش.