استكمالا لخطوات الحكومة المصرية نحو التطبيع الكلي مع ، استقبل رئيس النظام المصري اليوم، الثلاثاء، بالقاهرة .

 

وحضر اللقاء خالد فوزي رئيس المخابرات العامة المصرية، وثائر مقبل مستشار رئيس المؤتمر اليهودي العالمي لشؤون الشرق الأوسط، وفقا لـ “الأناضول”.

 

وحسب بيان للرئاسة المصرية، اليوم، تطرق اللقاء إلى مناقشة “تطورات عملية السلام في الشرق الأوسط، ودفع مساعي إحياء المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، والتوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية”.

 

وأكد السيسي حرص بلاده على تحقيق “المصالحة الفلسطينية وعودة السلطة الشرعية إلى تولي مسؤولياتها في قطاع غزة، إضافة إلى تسوية الأزمات التي تمر بها المنطقة”.

 

ووفق البيان ذاته، أعرب رونالد لاودر عن تقديره للجهود المصرية في مختلف الأزمات التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط، ودورها في مواجهة خطر الذي بات يهدد أمن واستقرار المنطقة والعالم بأسره.

 

و”المؤتمر اليهودي العالمي” منظمة يهودية عالمية طوعية تأسست في عام 1936 ويترأسها منذ 2007 رجل الأعمال الأمريكي رونالد لاودر، وكان الهدف من تأسيسه كما تحدد في دستوره “ضمان بقاء الشعب اليهودي وتعزيز وحدته”، بحسب ما أوردته الموسوعة الفلسطينية (خاصة) على الإنترنت.

 

وكشف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتاريخ 6 سبتمبر الماضي، عن وجود علاقات غير مسبوقة بين تل أبيب والدول العربية، مؤكدا بأنه لم يتم الكشف عن حجم هذا التعاون حتى الآن، معتبرا هذا التغير بالأمر الهائل.

 

وقال “نتنياهو” في تدوينات له عبر حسابه الرسمي بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:” ما يحدث اليوم في علاقاتنا مع الدول العربية يعتبر غير مسبوق. لم يتم الكشف عن حجم هذا التعاون بعد ولكنه أكبر من أي وقت مضى. هذاهو تغيير هائل!”.