أكد المحلل السياسي الكويتي، الدكتور مبارك القفيدي، أن في ظل الازمة الحالية وما سيترتب عليها قد انتهى فعلا، مشددا على ان حملة العدائية ضد تنطوي على اطماع اقتصادية وسياسية.

 

وقال “القفيدي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن” متسائلا:” السؤال المطروح والمثير القلق: هل أنتهي مجلس التعاون الخليجي؟”، ليوضح ” الجواب حسب الواقع السياسي المنظور ورأي الشخصي المتواضع “نعم أنتهي “.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: ” وهل نستنتج أن الأزمة الخليجية هي التي عملت وساهمت في نهاية المسيرة التعاونية بين دول الخليج .الجواب حسب الواقع السياسي المنظور ” نعم صحيح “.

 

وأوضح “القفيدي” أن ” أن الأعتقاد السائد تأجيل دور أنعقاد القمة الخليجية إلى أجل غير مسمي وحتي أشعار أخر وهي أولى مراحل الألغاء التدريجي ونهاية مجلس التعاون”.

 

وأكد على ” إن الحملة العدائية ضد دولة قطر تنطوي على أطماع أقتصادية وسياسية عديدة ذات أبعاد مستقبلية .”

 

وشدد على أن ” دول الحصار ساهمت في ظهور سلسلة من المخاطر السياسية الكبيرة والهدف فرض القوة والهيمنة السيادية على الدول المحيطة “.

 

وأضاف قائلا: ” وقد فقدت تلك الدول القدرة في التأثير على موازين القوى التي تتصارع على المنطقة .”

 

واختتم تدويناته قائلا: ” والنتيجة والفخر هي صمود الشعب القطري الشجاع والتمسك في المصير المشترك والألتفاف حول القيادة الحكيمة لصاحب السمو الأمير تميم بن حمد الخليفه.!!!”

 

وتعصف بالخليج أزمة بدأت في 5 يونيو/ حزيران الماضي، إثر قطع كل من والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر بزعم “دعمها للإرهاب”، وهو ما تنفيه الدوحة وتؤكد أنها تواجه حملة “افتراءات” و”أكاذيب” تهدف إلى فرض “الوصاية” على قرارها الوطني وانتهاك سيادتها من خلال مطالب غير واقعية وغير قابلة للتنفيذ.