في دليل جديد على عنصريتها ومحاربتها لكل ما هو إسلامي، أفردت عبر موقعها الإلكتروني صفحات عديدة لحادث على يد شاب، في الوقت الذي تجاهلت فيه عمدا بأفريقيا الوسطى.

 

وتعليقا على هذا الأمر قال الأكاديمي والباحث الدكتور أحمد بن راشد بن سعيد، في تغريدة له رصدتها (وطن): “لن تبث #العربية الخبر لأنها مشغولة بمقتل كاهن مصري قال قاتله إن ﷲ أوصاه بقتل الكفرة!”.

وكان آخر ما نشرته قناة العربية عن حادث الكاهن المصري التي فردت له التقارير والأخبار، خبر بعنوان “هذا ما قاله قاتل الكاهن المصري في التحقيقات”.

 

وعن الخبر الذي تجاهلته “العربية” عمدا كعادتها، هو قتل متمردين مسيحيين من مليشيات «انتي بالاكا» 25 مسلماً على الأقل داخل مسجد في بلدة كيمبي في جنوب وسط جمهورية إفريقيا الوسطى.

 

وقال عبدالرحمن بورنو رئيس مجلس شيوخ كيمبي، الجمعة، إن المتمردين حاصروا المسجد وهاجموه في وقت صلاة الفجر.

 

وأضاف أن المهاجمين أعدموا إمام المسجد ونائبه، فيما أمرت السلطات المحلية بإعلان حالة الحداد خمسة أيام في البلدة.

 

وتواجه إفريقيا الوسطى الغنية بالماس، ولكنها تعاني الفقر، أزمة منذ أواخر عام 2012 عندما اندلع العنف مجدداً بين المسلمين والجماعات المسيحية المتمردة، وبعد فترة من الهدوء النسبي في عام 2016، اندلع القتال مرة أخرى في أوائل عام 2017 في مختلف المدن بجميع أنحاء البلاد.