نشر حساب “معتقلي الرأي” الشهير بـ”تويتر” والمهتم بأخبار المعتقلين وحقوق الإنسان في ، تقريرا مصورا شرح فيه انتهاكات وكيف تتم عملية المعارضين بدون سند وقانوني وبشكل همجي أقرب لعملية الاختطاف.

 

ويشير التقرير إلى أن الاعتقالات تكون بدون أمر قضائي ومن دون مذكرة إلقاء قبض.

 

وطريقة الاعتقال همجية تشبه عملية الاختطاف، كما يمنع المعتقل من التواصل مع ذويه أو توكيل محامي لمتابعة قضيته.

 

ويتعرض المعتقل إلى نفسي وجسدي وعقوبات لا إنسانية مثل الحبس الانفرادي ويرغم المعتقل على تقديم اعترافات كاذبة تحت ضغط الترهيب والتعذيب.

 

لا يطلع المتهم أو محاميه على أوراق القضية ولا يعرف سب اتهامه.

 

شاهد..