توفي اليوم الاحد، ، خلال مشاركته في حملة وماراثون للوقاية من الأمراض السرطانية، وذلك على إثر مفاجئة أودت بحياته.

 

وحسب وسائل إعلام تونسية، فإن الوزير سليم شاكر، توفي في المستشفى العسكري، بعدما تعرض لوعكة صحية مفاجئة بعد مشاركته في حملة وماراثون للوقاية من الأمراض السرطانية بمدينة “نابل”.

 

ولم يصدر على الفور أي بيان رسمي عن وزارة الصحة التونسية بشأن الأمر.

 

يشار أن سليم شاكر، المولود 24 أغسطس/آب 1961، تولي وزارة الصحة في التعديل ا الوزاري الأخير بحكومة يوسف الشاهد، قبل أسابيع.

 

وحصل على الإجازة في الرياضيات سنة 1983، وشهادة الهندسة الإحصائية سنة 2008 من باريس.

 

وعمل كمهند بوزارة التخطيط والمالية بين سنتي 1986 و1991، وشغل وظيفة مساعد مدير بالبنك التونسي القطري، ومديراً لقطاع النسيج والملابس بالمركز الفني للنسيج والملابس.

 

وتقلد، خلال مساره المهني، سنة 2011، منصب كاتب دولة مكلف بالسياحة، ثم وزيراً للشباب والرياضة.

 

وعين في 5 فبراير/شباط 2015 وزيراً للمالية، ثم شغل منذ 20 سبتمبر/أيلول 2016 وزيراً مستشاراً لدى رئيس الجمهورية مكلفا بالشؤون السياسية.

 

ويعتبر سليم شاكر عضواً مؤسساً لحزب “نداء ″، وهو رئيس اللجنة الاقتصادية والاجتماعية بالحزب.