تداول ناشطون بموقع التدوينات القصيرة “”، مقطعا مصورا مثل صدمة كبيرة وغير متوقعة حيث تعدى فجور بالإمارات إلى التعدي على الذات الإلهية وطبع مصحف محرف وتغيير اسم أحد السور.

 

ويظهر “المقطع” المتداول، مصحف مطبوع فى دولة بجمعية دار البر وتقوم بتوزيعه على الدول الإسلامية مجانا، واللافت أنه تم تحريف المصحف وتغيير اسم سورة “الإسراء” إلى سورة “”.

 

شاهد..

 

 

وشن عدد كبير من النشطاء هجوما عنيفا على الإمارات وشيطانها محمد ابن زايد، الذي تعدى فجوره جميع الحدود.

 

 

 

 

 

 

 

وعلى الجانب الآخر أشار بعض النشطاء إلى أن تسمية سورة “الإسراء” ببني إسرائيل وردت في حديثين صحيحين موقوفين من كلام الصحابة رضوان الله عليهم أي أن الأمر جائز، ولكنهم تساءلوا أيضا لماذا الإمارات؟ ولماذا هذا التوقيت تحديدا؟ في إشارة إلى سياسة “ابن زايد” الرامية في المقام الأول إلى تنفيذ أجندة إسرائيل ونيل رضاها.