في أوّل ظهورٍ له بعد خروجه من السجن، نشر الممثل السوري ، المشهور بـ””، صورةً له بدا فيها في أحد المطاعم، إلى جانب الممثل فادي صبيح، والممثلة سلمى المصري، ويعتقد أنها في العاصمة السورية دمشق.

وخرج مصطفى الخاني من السجن قبل أيام، بعد توقيفه على خلفية القضية التي رفعها ضده، والد طليقته، ، السفير الدائم لدى في الأمم المتحدة.

 

وكان الخاني نشر بعد خروجه من السجن بأنه لم يسكت في حياته عن خطأ، ولن يسكت عن خطأ ما “أيا كان مُقترفه، ومهما كان الثمن”.

ويرى مراقبون أن “النمس” ّ على تصعيد قضيته مع الجعفري، كون الأخير أراد “التشبيح” عليه، عبر إرسال نجله، ومعه مجموعة من مرافقيه بقصد إيذائه، وفقا لرواية “النمس” التي لم تعلق عليها أي جهة رسمية.

 

وكان بشار الجعفري اتهم مصطفى الخاني بالقدح والتشهير، رافعا دعوى قضائية ضده، بعد نشر الأخير رواية أشار فيها إلى استغلال السفير السوري الدائم لدى الأمم المتحدة لمنصبه، وتعدي مرافقيه على اثنين من جنود قوات النظام، بعد إيقافهم نجله للتحقق من أوراقه الثبوتية.