“في قصف جبهة جديد” رد حساب “مجتهد الإمارات” الشهير بتويتر، على مزاعم نائب رئيس شرطة دبي واتهامه للرئيس التركي بالتناقض لمعارضة أردوغان #حصار_ في نفس الوقت الذي يندد فيه بانفصال #كردستان ويتوعد الإقليم بفرض العقوبات عليه.

 

وقال “خلفان” في تغريدة كتبها على حائط تويتر الخاص به رصدها (وطن)، في محاولة لتشويه صورة الرئيس التركي بتزييف الحقائق والربط بين مواقف غير متساوية بالمرة وذات ظروف مختلفة تماما:”اردوغان يحرم مقاطعة قطر ويحل مقاطعة الأكراد…الله سبحانه  وتعالى يريد أن يكشف زيف هذا الرجل وتناقضه..!!!”

 

ليرد عليه “مجتهد الإمارات” بنفس أسلوبه وعلى طريقة (طيرت الجبهة) كما يصفها النشطاء، حيث قال “لا تنسي أيضا بلادنا تحلل مقاطعة قطر وتحرم مقاطعة الأسد و إيران و الدليل لا زالت العلاقات مستمرة  ..”

 

وشجب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، استفتاء الانفصال الذي أجري في إقليم كردستان العراق أول أمس، الاثنين، واصفا إياه بأنه عمل من أعمال الخيانة.

 

وقال إن الدفع إلى استفتاء الانفصال فيه مخاطرة بجر المنطقة إلى الحرب، وهدد باتخاذ إجراءات عقابية إن استمر.

 

وأضاف أردوغان في كلمة ألقاها بالقصر الرئاسي أمس، الثلاثاء أن كل الخيارات متاحة، من الإجراءات الاقتصادية إلى الخطوات العسكرية البرية والجوية.

 

وأضاف أن لن تتردد في استخدام الوسائل المتاحة لديها إذا وصل السلام إلى طريق مسدود، وأنه يتمنى أن تعود حكومة إقليم كردستان إلى رشدها.

 

واتهم أردوغان رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني بالخيانة لمضيه قدما في إجراء استفتاء على الانفصال، محذرا من أن أكراد العراق سيتضورون جوعا عندما تمنع تركيا شاحناتها من عبور الحدود.

 

وترى تركيا أن الاستفتاء يهدد أمنها القومي وتخشى من أن يثير النزعة الانفصالية بين الأكراد لديها.

 

وقال أردوغان “حتى اللحظة الأخيرة لم نتوقع أن يرتكب بارزاني خطأ إجراء الاستفتاء لكننا كنا مخطئين فيما يبدو”.