شنت الإعلامية المصرية والمعارضة المعروفة ، هجوما حادا على الداعية المصري بسبب سكوته عن أحداث كثيرة بعهد السيسي، في ذات الوقت الذي كان لا يتوانى فيه على الرد على كل صغيرة وكبيرة تحدث بعهد محمد مرسي قبل الانقلاب عليه.

 

وكان آخر هذه الأحداث التي سكت عنها “حسان” وكأنه يعيش خارج أو خارج الكوكب بأكمله، هي رفع لعلمهم في وإقامتهم حفلا علني بمنطقة التجمع الخامس.

 

وتساءلت “عرابي” في منشور لها دونته عبر صفحتها الرسمية بـ”فيس بوك” رصده (وطن) عن سبب صمت حسان الذي كان أيام الإخوان لا يترك صغيرة ولا كبيرة إلا تحدث فيها ووجه الناس لاتباع رأيه، أما الآن فهو لا يتحدث إلا بأمر النظام ولا ينطق إلا بإشاراته، قائلة:”هل يتفضل أحدهم ليشرح لنا لماذا انخرس المنافق حسانكو ولم يعلق على موضوع ؟ لماذا لم يخرج بموال من مواويله ويصرخ على الشاشة (والله لن ينصرك الله) ؟”

 

وتابعت موجهة عدة أسئلة لحسان:”لماذا لم يقف ليقول لقزم الانقلاب انه راعي الشذوذ ؟ هل كان في الانعاش ؟ أم أنه (لا يستطيع الحديث لانه داخل مصر) ؟ وإذا كان (لا يستطيع الحديث لأنه داخل مصر) فما هي فائدته اذاً ؟ ايه لازمته يعني ؟ ولماذا والحال كذلك, لا يعتزل, ولماذا يصر على الظهور ليتكلم في نواقض الوضوء ؟ ولما هو (لا يستطيع الحديث لأنه داخل مصر) كما قد يقول البعض, فلماذا كان لسانه يطول ويقسم بالله أن الله لن ينصر الرئيس مرسي ؟”

 

واستمرت في هجومها قائلة: “ما هذا الشيخ المضبوط على وضع الصامت كلما ارتكب الانقلاب مصيبة ؟ ما هذا الشيخ الذي لا نسمع له صوتاً إلا في الهجمات التي ترتكبها المخابرات على نصارى سيناء أو في التفجيرات التي تدبرها المخابرات أمام قنصلية ما ؟”

 

واختتمت “عرابي” منشورها ساخرة:”ما رأي الشيخ (تيكيلام تيكيلام) في موضوع الشواذ ؟؟ أم أن الامر خارج اختصاصاته ولا يصرخ الا على الرئيس مرسي فقط ؟”

 

وانطفأ نجم الداعية المصري محمد حسان الذي لقى شهرة وصيت واسع فترة حكم الإخوان، وذلك بعد مواقفه المخزية التي صدمت جمهوره بعد فض رابعة العدوية وتأيده لانقلاب عبدالفتاح السيسي على أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر.