في سؤال أحرج مفتي البلاط الملكي عبدالعزيز آل الشيخ، استنكر مواطن سعودي في اتصال له ما حدث باحتفال في المملكة من رقص ومجون، في نفس الوقت الذي يضحي فيه الشباب السعودي بدمه في الحد الجنوبي من أجل مصالح “” باليمن.

 

ووجه المتصل سؤاله لمفتي عبدالعزيز آل الشيخ، الذي حل ضيفا بأحد الفضائيات والذي أحرجه السؤال كثيرا، حيث أن الحفل تم بأوامر ورعاية سيده فإن تحدث وانتقد فسيكون الانتقاد لولي العهد الذي لا مشكلة عنده بأن يسجن كل يوم 1000 شخص من معارضيه.

 

 

وسمحت المملكة للنساء، للمرة الأولى، بدخول إستاد الملك فهد بالعاصمة ، لحضور احتفالات اليوم الوطني، بعد أن أعلنت الهيئة العامة للترفيه عن التنسيق مع هيئة الرياضة، لحضور ومشاهدة فعالية ملحمة وطن التي تنظمها الهيئة ضمن روزنامة فعالياتها لليوم الوطني السابع والثمانين.

 

وشهدت السعودية في هذا اليوم مستجدات لم يعهدها المواطن السعودي، كانت بمثابة طامة كبرى له حيث سمح بالاختلاط بين والرجال بل تطور الأمر للرقص والتعري.

 

وظهرت راقصات ترتدي علم المملكة الذي كتب عليه الشهادتين، وظهر مجموعة من الرجال وهم يلوحون بالأعلام السعودية وأشمغتهم ومن خلفهم شعار “المملكة 2030” الذي يتبناه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وهم يرقصون على أنغام الشيلات، أمام مجموعة من النساء الذي أخذ بعضهن الحماس وأخذن بالرقص أيضا، كما ظهر بعضهن بدون حجاب أو عباءة.

 

ونشر ناشطون صورة قطعة من الملابس الداخلية لإحدى النساء، قالوا إنها سقطت منها خلال الرقص والزحام الذي رافق الاحتفالات باليوم الوطني، فضلا عن المغني السعودي طلال سلامة الذي استخدم بعض آيات القرآن في غناءه بمشهد استنكره ونفر منه الكثيرون.