وجه السياسي الكويتي وعضو مجلس الأمة السابق انتقادات لاذعة لدول الحصار، مستنكرا دعواتها لتغيير نظام الحكم في ، مؤكدا بأنه لن يقول “سمعا وطاعة” في حال التعرض له ولقطر.

 

وقال “الملا” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” شوية “منطق” بدون زعل.. مطلوب من “قطر” أن لا تتدخل بشؤون الآخرين ونحن مع هذا المطلب.. لكن هل يصح لمن طالب بذلك يدعو لتغيير النظام بدولة قطر!!”.

وأضاف في تغريدة اخرى: ” اللي يعجبه أهلاً وسهلاً ولي ما يعجبه مايشوف شر ،، !!”.

 

يشار إلى ان المستشار في الديوان الملكي السعودي وكتائبه الإلكترونية لم يتوانوا لحظة عن التهديد بغزو قطر وقلب نظام الحكم فيها.

 

كما عملت المملكة العربية على استقبال الشيخ القطري عبد الله علي آل ثاني وقربته منها، مستخدمة إياه كورقة ضغط وتهديد ضد قطر.

 

ومانت المحاولات الاخير هو تبني للشيخ القطري آل الثاني الهارب من قطر بعد تراكم الديون عليه وحثه على إصدار بيان يؤيد فيه مساعي عبد الله علي آل ثاني في دعوته للعائلة لوضع حد للازمة الحالية، وجعله يهاجم أمير قطر وسياسته.