استنكر الداعية الكويتي المعروف حامد العلي، قيام وزارة التعليم في الجزائر بحذف “البسملة”، الأمر الذي أثار جدلا واسعا هناك وأشعل صراع الهوية من جديد.

 

وتعليقا على خبر حذف “البسملة” من الكتب الدراسية في الجزائر بأمر ، ، قال “العلي” في تغريدة دونها عبر صفحته بـ”تويتر” رصدتها (وطن):”حذفكم الله في جهنم”.

وقبل يومين من بداية العام الدراسي الجديد، أشعلت وزيرة التعليم الجزائرية، نورية بن غبريط، صراع الهوية مجددا، بقرارها حذف “البسملة” (بسم الله الرحمن الرحيم) من مقدمات ، باستثناء كتاب التربية الإسلامية.

 

ووفقا لـ “الأناضول” فإن ما أعلنته الوزيرة، على هامش افتتاح الدورة العادية لمجس النواب (البرلمان)، في الرابع من الشهر الجاري، دفع منتقدين إلى القول إنها تريد محو الهوية العربية والإسلامية داخل المدرسة و”تغريب” المناهج التعليمية.

 

ومنذ تعيينها، عام 2014، تواجه الوزيرة “بن غبريط” انتقادات من أحزاب ومنظمات وأوساط شعبية في الجزائر؛ بدعوى تبنيها لمخطط يهدف إلى فصل المدرسة عن هويتها العربية والإسلامية.

 

كما واجهت الوزارة، مع بداية العام الدراسي الماضي، ما وصف بـ “الفضيحة” عندما أمرت بسحب كتاب الجغرافيا للمرحلة الإعدادية، لتضمنه اسم بدلا عن فلسطين في خريطة بإحدى صفحات الكتاب.

 

وآنذاك شنّ نشطاء جزائريون حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، يطالبون فيها السلطات بالسحب الفوري للكتاب، ويتهمون الوزيرة بنشر التطبيع مع إسرائيل في المدارس.