شن المفكر العربي والأكاديمي السوداني الدكتور هجوما عنيفا على إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور ، وذلك على إثر تصريحاته التي زعم فيها بأن الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية تقودان العالم نحو السلام.

 

وقال “عثمان” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” مرفقا بها مقطع فيديو لتصريحات “السديس”:” #السديس_امريكا_تقود_العالم_للسلام تطبيل عالمي مقرف ومحاولة كهنوتية لتبييض سجل امريكا الحافل بالانتهاكات في العراق وفلسطين وافغانستان وغيرها”.

 

وكان رئيس شؤون الحرمين، الإمام عبد الرحمن السديس، قد صرح بأن السعودية وأمريكا هما قطبا هذا العالم بالتأثير، ويقودانه إلى الأمن والاستقرار.

 

وأضاف السديس في مقابلة مع قناة “الإخبارية السعودية”، أمس الاحد على هامش مشاركته في مؤتمر منظمة العالم الإسلامي المنعقد في نيويورك أن الجانبين بزعامة بن عبد العزيز، والرئيس الأمريكي ، “يقودان العالم والإنسانية إلى مرافئ الأمن والسلام والاستقرار والرخاء”.

 

واعتبر الشيخ أن المؤتمر أكد على أهمية التواصل الحضاري بين العالم الإسلامي وغيره، ولاسيما بين السعودية وأمريكا في مثل هذه الظروف التي تحتاج إليها البشرية جمعاء إلى مكافحة الإرهاب والتطرف والطائفية.

 

ويأتي ذلك بعد اتهام منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية للسعودية بارتكابها جرائم في ، الأسبوع الماضي.