أحالَ رئيس جامعة الأزهر، د.محمد المحرصاوي، أستاذي الفقة المقارن بالجامعة، د.، و د.، للتحقيق فيما نسب إليهما من أقوال وفتاوى، تتعلّق بإباحة ، ومعاشرة البهائم.

 

وأضاف بيان المركز الإعلامي بالجامعة، أن التحقيق معهما سيشمل ظهورهما بوسائل الإعلام المختلفة دون أخذ إذن من جامعة الأزهر.

 

وعلقت د.سعاد صالح، على قرار إحالتها للتحقيق، قائلة: “أنا شخصيا لم تصدر مني فتوى بل علقت على الدكتور صبري عبدالرؤوف في فتواه بمعاشرة الزوج لزوجته الميتة”.مضيفةً: “حتى وإن أخطأت فكان كبار الصحابة يخطئون ويتراجعون”.

 

يذكر انّ أستاذ الفقة المقارن بجامعة الأزهر، صبري عبد الروؤف أفتى بأنّ معاشرة الزوج لزوجته الميتة حلال، ولا يعد “زنا” ولا يقام عليه الحد أو أى عقوبة، لأنها شرعيا أمر غير محرم، والفعل الحقيقي أنها زوجته.

 

جاء ذلك بعد أن أفتى بإمكانية قيام الزوجين بتصوير العلاقة الزوجية بينهما، شرط ألا يطلع أحد غيرهما على هذه المشاهد، من باب الاستثارة والإستمتاع.

 

من جانبها، قالت د.سعاد صالح، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن هناك بعض الفتاوى التي أصدرها بعض الفقهاء يجب عدم الالتفات لها ومنها جواز معاشرة الرجل للبهائم.

 

وأوضحت “صالح” خلال لقائها ببرنامج متلفز أن بعض الفقهاء لديهم فتاوى يجب علينا تجنبها، ومنها جواز معاشرة الرجل لزوجته المتوفاة، مشددة على ضرورة تنقية التراث من تلك الفتاوى الشاذة.