أثار قرار الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي في ،  بإقرار “تحية العلم” داخل الجامعات المصرية سخرية وتندر النشطاء المصريين بمواقع التواصل، الذين أشاروا إلى أن حب الوطن لا يتمثل في مثل هذه الأمور الظاهرية بل يجب أن يكون أفعال على أرض الواقع.. حسب وصفهم.

 

ـ قرار الوزير المثير للجدل

وافتتحت الجامعات المصرية أمس، السبت، أول أيام الموسم الدراسي الحالي بالطابور وتحية العلم.. فيوم الخميس الماضي، 14 سبتمبر/أيلول، أعلن خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي، أن “الوزارة ستحرص على إقرار تحية العلم داخل الجامعات المصرية، لزيادة الولاء والانتماء لدى شباب الجامعات، وحرصاً على إبعادهم عن نشاط الجماعات المتطرفة والمحظورة”.

 

وقال “عبد الغفار”، إن رمز بداية العام الدراسي الجديد تحية العلم وشعار حب الوطن لتعزيز الولاء والانتماء لأبنائنا الطلاب.

 

وأضاف فى تصريحات صحفية، أمس السبت، على هامش زيارتة لجامعة عين شمس فى أول أيام العام الدراسى الجديد، قائلا “لا يوجد كبير على النشيد الوطنى وتحية العلم واللى يكبر عليهم ميستحقش يكون مصرى”.

 

وأكد وزير التعليم العالي أن هذا العام سيشهد ندوات ثقافية وتثقيفية للطلاب والتقرب من الطلاب والتعرف على مشاكلهم وأحلامهم واطلاعهم على حجم الاستثمارات التى تنفذها الدولة والمشروعات القومية، قائلا “هدفنا تقريب الدولة من عصب الدولة وهم الشباب”.

 

 

 

ـ نشطاء يسخرون من قرار الوزير ويعلقون: الوطنية مش

وقوبل قرار وزير التعليم العالي المصري بسخرية واسعة من قبل النشطاء، الذين رفضوا تصريحات الوزيرة التي اختذلت معنى الوطنية في “تحية العلم” حسب وصفه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ـ الإفتاء: لا توجد موانع شرعية لتحية العلم أو الوقوف للسلام الوطني

وأكدت دار الإفتاء المصرية، أنه لا يوجد موانع شرعية من تحية العلم أو الوقوف للسلام الوطنى، فكلاهما تعبير عن حب الوطن.

 

وكتب الحساب الرسمي لدار الإفتاء عبر : “لا مانع شرعًا من تحية العلم أو الوقوف للسلام الوطني، فكِلاهُما تعبير عن الحب لرمز الوطن وعلامته وشعاره، وهما من قبيل العادات”.

 

 

ـ كان له رأي آخر.. داعية سلفي: تحية العلم من مظاهر الكفار وحرام شرعا

وكان لسامح عبد الحميد الداعية السلفي، رأي آخر مخالف لدار الإفتاء، حيث جدد هجومه على تحية العلم في طابور الصباح بالمدارس والجامعات، قائلا: «إن تحية العلم عودة للجاهلية وأنه منظر لا يليق وحرام شرعا، مشيرا إلى أن تحية العلم مظهر من مظاهر الكفار».

 

وأضاف في مداخلة هاتفية لبرنامج «حضرة المواطن» تقديم الإعلامي سيد علي المذاع على فضائية «الحدث اليوم»، أن الدواعش خوارج ويعيشون في ضلال، لافتا إلى أن أصحاب النبي لم يقوموا بتحية الراية، فهي عبارة عن قطعة قماش، ولا يجب التحية لها.

 

وأوضح «أنا أقدر العلم ومصر ولكني لا أقوم بتحية العلم، وعمري ما قولت لابني متحييش العلم في طابور الصباح، فهو في موقف ملزم به، وأنا لم أخطئ بقولي إن تحية العلم حرام شرعا، وأن هذه هي فتوى للجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء التي أكدت اتفاق أهل العلم على وجوب المنع من تحية العلم».