استنكر الكاتب القطري البارز ، ما وصفه بقيام بعملية تمويل كبيرة وببذخ شديد لدعم مؤتمرات ضد دولة ، مشيرين إلى أن الفشل هو مصير تلك المحاولات الفاشلة لا محالة بسبب وقوف الشعب القطري كله خلف قيادته ودعمه لها.

 

وأكد “السليطي” في حوار له مع “تلفزيون قطر”، أن مثل هذه المحاولات اليائسة لن تجدي نفعا إلا في دولة بها تفكك وخلافات وصراعات داخلية مثل ، التي تتأجج نارا الآن وتظهر بها دعوات كبيرة لمظاهرات ضد آل سعود غدا الجمعة تحت عنوان “#حراك_15سبتمبر”.

 

وانتشرت على نطاق واسع جدا على الاجتماعي، الدعوات للتجمع غدا الجمعة في السعودية للتعبير عن المعارضة الشعبية للنظام السعودي وسياسيات السلطة، ومن الصعب التنبأ بحجم هذا الحراك على أرض الواقع، رغم أن الدعوات إليه تبدو كبيرة جدا بوسائل التواصل.

 

ويبدو من توجيهات الديوان الملكي للعلماء والمشايخ والشخصيات السياسية البارزة التابعة له، للتنديد بهذا الحراك وتجريمه في محاولة لامتصاص غضب الشعب وإفقاده حماسته، أن النظام السعودي قلق جدا من هذا الحراك ويتخذ كل احتياطه لوأده قبل أن يبدأ.

 

..