تقدم النائب البرلماني الأردني المعارض للحكومة، باعتذار رسمي للملك عبد الله الثاني عن العبارات التي قيلت في منزله وتضمنت إساءات للملك وللمرجعية والخطوط الحمراء خلال استضافته لمجموعة ناشطين أطلقت على نفسها اسم “الحركة الوطنية الأردنية” بهدف التوافق وطنيا على الإطاحة بقانون الضريبة الجديد.

 

وقال الحباشنة” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”:” مولاي عميد آل البيت الهاشمي حفظه الله ورعاه..اعتذر لجلالتكم عما بدر من اساءة لمقامكم السامي في منزلي من قبل أشخاص لم أكن أعلم بأنهم سيقومون بفعل ذلك ولولا الكرامة العربية تحترم النساء، لكان لي تصرف آخر” .

 

وأضاف الحباشنة قائلا: “كما أعلن عن إبتعادي عن اي سياسة من شأنها المس بأمن واستقرار البلاد، واعاهدكم بأن ابقى جندي لهذا الوطن انا واهلي وعشيرتي كما عهدتمونا، ولن اشارك او استقبل من يقوم بالمساس بولاءنا وانتماءنا الى آل البيت” مضيفا “حفظكم الله ورعاكم يا مولاي”.

 

واختتم “الحباشنة” تدوينته موضحا “ملاحظة: لقد كان عنوان اللقاء هو مناقشة تعديل قانون الضرائب الجديد وليس النيل من الخطوط الحمراء التي هي بمثابة اجماع لكل الاردنيين”.

 

يشار إلى أن هذا الاعتذار جاء بعد أن ألقت البرلمانية السابقة هند الفايز كلمة  خلال اجتماع في منزل “الحباشنة” تلقت على إثرها انتقادات بسبب “سقفها المرتفع”.