أعلنت إدارة للجاز في أن المجندة الإسرائيلية في سلاح الجو، نوعام فازانا، ستقدم سهرة، بالاشتراك مع فنانة تدعى تيما، على اعتبار أنهما تشاركان في برنامج التقارب العربي الفلسطيني، وانتشرت صورة تجمعهما.

 

وقال الناشط الحقوقي المسؤول بجمعية BDS لـ”مقاطعة المنتوجات الصهونية”، اليهودي المغربي “سيون أسيدون”، إن “نوعام فازانا موسيقية JAZZ قامت بالخدمة العسكرية في السلاح الجوي الإسرائيلي”.

 

وقال سيون أسيديون، في تصريحات صحافية: “هذه المجندة ستحل مشاركة في المهرجان يوم الجمعة المقبل”.

 

وتابع أسيدون: “لقد سبق وصرحت في حوار لها أنها من خلال الموسيقى تعمل من أجل إعطاء صورة إيجابية عن ”.

 

وعلق الناشط قائلا: “كيف يعقل أن تعطى لها منصة وفي طنجة التي تعد مدينة تعدد الثقافات والتعايش في حين هي تمثل ثقافة العنصرية والأبارتايد ضد الفلسطينيين”.

 

وأضاف أنها “كجندية احتياطية في السلاح الجوي تريد تزيين بلدها بعدما قام السلاح الجوي بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في غزة الفلسطينية وفي قنا في وغير ذلك”.

 

وأثار خبر حضور المغنية الإسرائيلية في المهرجان المغربي جدلاً في البلاد، حول التطبيع مع الكيان الصهيوني، وعبّر العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي عن استيائهم من ذلك.