أكد الوزير الجزائري الاسبق ورئيس “حزب التجديد”، على تمسكه بالتعبير عن رأيه في الوضع السياسي الراهن وفي شخص رئيس الجمهورية ، رغم الانتقادات التي تعرض لها من قبل قيادة الجيش.

 

ووصف “بوكروح” الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في حوار أجرته معه صحيفة “الوطن” بـ”المتشبث إلى حد المرض بشئ لا يريد تطليقه إلا بعد الممات”.

 

وأكد “بوكروح” على معرفته بمدى تعلق “بوتفليقة” بالسلطة مضيفا ” لكني لم أكن أتصور أنه بإمكانه أن يضع نفسه على كفة من الميزان و بأكملها على الكفة الأخرى”، موضحا أنه “عندما أعلن في مارس 2014 عن نيته في الترشح لعهدة رابعة و هو في الحالة الصحية التي كان عليها، لم يعد بالنسبة لي رجلا مريضا في جسده فقط بل أصبح مريضا في عقله أيضا”.

 

وأضاف “بوكروح” أن “بوتفليقة” لم يعد “يملك كافة قدرات الذهنية، فهو اليوم يكرس كل ما بقي له من حياة جسدية ونشاط عقلي في الارتياب و “التوسويس”، و الاشتباه في الجميع، والحراسة على يمينه و يساره و ورائه و أمامه و فوقه وتحته، خشية أن يأتي شيء أو إنسان ليخلع عنه صولجان الحكم، ختم الرئاسة، و الصفة و الوظيفة الرئاسيتين. لا يثق سوى بأخيه و ببضعة أشخاص آخرين قام بوضعهم على رأس مؤسسات مهمة بالنسبة إليه. لا يهمّه شيء آخر كمصيرنا أو مستقبلنا أو مكانتنا بين الدول الأخرى”.