ذكرت قناة CNBC أن سلمان بن عبدالعزيز قد يتخلى عن السلطة لابنه ولي العهد الأمير خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

 

ووفقا للقناة، أعلنت شركة Eurasia Group الأمريكية أن نقل السلطة سيتم في الأسابيع القليلة المقبلة من أجل منع الخلاف بين أفراد الأسرة الحاكمة.

 

ونقلت القناة عن رئيس المجموعة العلمية لشركة Eurasia Group في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أيهم كامل: “نعتقد أن الملك سلمان سينقل السلطة إلى ابنه في الأسابيع المقبلة (إذا لم يكن في المستقبل القريب)، من أجل منع منافسي محمد بن سلمان التشكيك في خطة نقل السلطة”.

 

وأشارت القناة في الوقت نفسه، إلى أنه وفقا لبعض المحللين، فإن المعركة من أجل السلطة في تجري الآن بالفعل.

 

وقال الخبير في اقتصاد الشرق الأوسط من شركة Capital Economics، جيسون توفي: “إن التقارير حول مخططات السعودية للحد من خططها الإصلاحية (برنامج Vision 2030) قد تكون أول علامة على أن قوة وتأثير الأمير محمد بن سلمان بدأت تضعف وبدأت تتشكل معارضة للإصلاحات”.

 

وكان المغرد السعودي الشهير “مجتهد” قد كشف في وقت سابق أن ولي العهد محمد بن سلمان انتهى من ترتيبات اعتلاء عرش المملكة، وأن الإعلان عن الخطوة سيكون خلال ساعات، وإن كانت احتمالات التأجيل واردة.

 

وقال “مجتهد”، في تغريدة له: “ابن سلمان أكمل الترتيبات لتنازل والده له ومفاجأة في ولاية العهد الإعلان يفترض اليوم أو غدا لكن ابن سلمان متردد وقلق جدا والتأجيل وارد”.

 

وكانت وكالة “رويترز ” قد نقلت في تموز/يوليو الماضي عن مصدر سعودي، أن الملك سلمان بن عبد العزيز يستعد للتنازل عن العرض لنجله ولي العهد الجديد محمد بن سلمان.

 

وذكرت المصادر “رويترز” في تحقيق مطول لما وصفته بالانقلاب في القصر الملكي بإطاحة ولي العهد السابق محمد بن نايف في نهاية حزيران الماضي، انه “مع صعود محمد بن سلمان المفاجئ تسري تكهنات الآن بين دبلوماسيين ومسؤولين سعوديين وعرب بأن الملك سلمان يستعد للتنازل عن العرش لابنه”.

 

وأضافت رويترز بحسب مصدر سعودي نقلا عن بالقصر الملكي إن “الملك سلمان سجل بياناً يعلن فيه التنازل عن العرش لأبنه، وقد يذاع هذا الإعلان في أي وقت، ربما في أيلول المقبل”.

 

وأكدت رويترز رواية ما نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن إجبار بن نايف على التنحي.

 

جديرٌ بالذّكر أن الخبير الأمريكي، سايمون هندرسون كشف في تحليل بعنوان “سياسة القصر السعودي تأخذ مجراها بخطى حاسمة”، 3 خطوات لإعلان الأمير محمد بن سلمان عاهلا للسعودية.

 

وقال الخبير في معهد واشنطن ومدير برنامج الخليج وسياسة الطاقة بالمعهد، والمتخصص بالشأن السعودي إن الأمير السعودي الشاب، 31 عاما، بات يصعد إلى سدة السلطة متوجها نحو العرض بسرعة صاروخية على حد وصفه.

 

وتابع قائلا “كان على بن سلمان أن يجتاز 3 خطوات هامة، حتى يصل إلى مبتغاه، ولكنه حاليا يمكن أن يدمجها في واحدة، خاصة وأنه لم يتبق له إلا خطوتين فقط”.

 

وأشار هندرسون إلى أن صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أكدت أن سلمان سجل بالفعل شريط فيديو في الأسابيع الأخيرة لنقل الحكم إلى ابنه، ولكن مسؤولين سعوديين نفوا تلك التقارير وأكدوا أن “صحة الملك ممتازة”.