كشف المغرد الشهير “” عن موعد تنازل العاهل السعودي الملك لابنه محمد لحكم المملكة.

 

وقال “مجتهد” في تغريدة في حسابه على “”: “‏ابن سلمان أكمل الترتيبات لتنازل والده له ‏ومفاجأة في ولاية العهد”.

 

وتابع: “الإعلان يفترض اليوم أو غدا لكن ابن سلمان متردد وقلق جدا والتأجيل وارد.. !!!”.

وكانت وكالة “رويترز ” قد نقلت في تموز/يوليو الماضي عن مصدر سعودي، أن بن عبد العزيز يستعد للتنازل عن العرض لنجله ولي العهد الجديد .

 

وذكرت المصادر “رويترز” في تحقيق مطول لما وصفته بالانقلاب في القصر الملكي بإطاحة ولي العهد السابق في نهاية حزيران الماضي، انه “مع صعود محمد بن سلمان المفاجئ تسري تكهنات الآن بين دبلوماسيين ومسؤولين سعوديين وعرب بأن الملك سلمان يستعد للتنازل عن العرش لابنه”.

 

وأضافت رويترز بحسب مصدر سعودي نقلا عن شاهد بالقصر الملكي إن “الملك سلمان سجل بياناً يعلن فيه التنازل عن العرش لأبنه، وقد يذاع هذا الإعلان في أي وقت، ربما في أيلول المقبل”.

 

وأكدت رويترز رواية ما نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن إجبار بن نايف على التنحي.

 

جديرٌ بالذّكر أن الخبير الأمريكي، سايمون هندرسون كشف في تحليل بعنوان “سياسة القصر السعودي تأخذ مجراها بخطى حاسمة”، 3 خطوات لإعلان الأمير محمد بن سلمان عاهلا للسعودية.

 

وقال الخبير في معهد واشنطن ومدير برنامج الخليج وسياسة الطاقة بالمعهد، والمتخصص بالشأن السعودي إن الأمير السعودي الشاب، 31 عاما، بات يصعد إلى سدة السلطة متوجها نحو العرض بسرعة صاروخية على حد وصفه.

 

وتابع قائلا “كان على بن سلمان أن يجتاز 3 خطوات هامة، حتى يصل إلى مبتغاه، ولكنه حاليا يمكن أن يدمجها في واحدة، خاصة وأنه لم يتبق له إلا خطوتين فقط”.

 

وأشار هندرسون إلى أن صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أكدت أن سلمان سجل بالفعل شريط فيديو في الأسابيع الأخيرة لنقل الحكم إلى ابنه، ولكن مسؤولين سعوديين نفوا تلك التقارير وأكدوا أن “صحة الملك ممتازة”.

 

أما عن الخطوات الثلاث، فقال هندرسون إنها ستكون عن النحو التالي:

 

الخطوة الأولى: تعيين العاهل السعودي نجله الأمير محمد بن سلمان، رئيسا للوزراء، بدلا من منصبه الحالي، نائب رئيس الوزراء، وهو ما سيمكنه من تولي مسؤولية جهاز أمن الدولة السعودي الجديد، الذي يتولى كافة المهام الأمنية الرئيسية، بعد سحبها من وزارة الداخلية.

 

الخطوة الثانية: إقالة الأمير متعب بن عبد الله، قائد الحرس الوطني، واستيعاب الحرس الوطني في الجيش السعودي، الذي يخضع لقيادة ولي العهد، بصفته وزيرا للدفاع.

 

الخطوة الثالثة: تنازل الملك سلمان عن العرش لنجله الأمير محمد بن سلمان لأسباب طبية، وهو ما يسمح به قانون هيئة البيعة .

 

وقال هندرسون:”ما يعزز تلك الخطوة الثالثة، هو أن الملك سلمان، 81 عاما، يبدو في أغلب الأحيان مرتبكا، ويتمتع بفترة انتباه قصيرة، وهو ما يجعله يكرر القصص نفسها للزوار، ويحتاج شاشة حاسوب، لحثه على النقاط التي سيتناولها في حواراته مع زائريه”، مضيفا “عندما زار الملك سلمان واشنطن آخر مرة، جلب الوفد المرافق له أثاثه الخاص، لكي يجعل جناحه الفندقي يبدو مألوفا”.