تدولت صفحاتٌ مغربيّة على مواقع التواصل الإجتماعيّ، مقطع فيديو صادم، ظهرت فيه امرأة بوضعٍ غير إنسانيّ، في حي “النصر” في مدينة “وجدة” المغربية.

 

وكشف أحد جيران الضحية، الذي صور الفيديو، لـِ“اليوم 24″، أن الضحية امرأة في السبعينيات من عمرها، تعيش في منزلها رفقة ابنتها التي قررت احتجازها في سطح المنزل لمدة سنتين.

 

وأضاف أن ابنة الضحية، المطلقة والأم لطفلين، والتي تشتغل في مطار مدينة وجدة، قررت أن ترمي والدتها في سطح المنزل، دون أي عناية، وتفاقم الأمرُ إلى أكثرَ من ذلك، إذ إن الأم تبيت في العراء، لأن السطح ليس به سقف.

 

وأوضح أن الضحية هي أم لثلاث أطفال، ابنها البكر يعيش في أحد الدول الأوروبية، ويرسل لها أجرة شهرية لتعيش بها، بالإضافة إلى أجرة تقاعد زوجها، التي تتسلمها ابنتها بالنيابة عنها.

 

وابلغ صاحب الفيديو عناصر الأمن، التي حضرت وأخذت شهادة الجيران، ثم ألقت القبض على الابنة، قبل أن تطلق سراحها بعد ساعات فقط.

 

في المقابل، تكفلت جمعية محلية بحالة السيدة العجوز، بعد أخذها لدور الرعاية الصحية للاعتناء بها.