كشف مصادر أمنية كويتية رفيعة، أن السلطات الأمنية في بلاده قررت تسليم مواطنا سعوديا سعى لإطلاق قناة إخبارية جديدة تحت عنوان “ العربية”.

 

وكشفت المصادر عن صدور تعليمات بتسليم المواطن السعودي “فايز بن دمخ” الموقوف لدى إلى السلطات السعودية لاستكمال التحقيقات معه بشأن مساعيه لإطلاق قناة “الجزيرة العربية”.

 

وأوضحت أن تسليم “بن دمخ” للسلطات السعودية يأتي كونه أحد مواطني المملكة، وفي إطار التعاون المشترك والتنسيق بين البلدين، وذلك وفقا لما نقلته صحيفة “الراي” الكويتية.

 

يشار إلى أنه في 25 أغسطس/آب الماضي، أعلنت وزارة الإعلام الكويتية مداهمة فيلا في مدينة “غرب عبدالله المبارك» ومصادرة أجهزة ومعدات فنية خاصة بعمليات التسجيل والانتاج الإعلامي، تابعة لقناة “الجزيرة العربية”، التي صرح “بن دمخ”، رئيس مجلس إدارة “مجموعة رواسي الإعلامية”، بأنها قناة إخبارية جديدة ستبث من الكويت.

 

وبررت الوزارة إجراءاتها بعدم حصول القناة على ترخيص، حسب ما ينص عليه قانون الإعلام المرئي والمسموع، وقانون المطبوعات والنشر.

 

وتناولت الإعلانات الترويجية لقناة “الجزيرة العربية”، التي بثتها قناة “رواسي»، ما اعتبرته الجهات المعنية تدخلا في الشأن السياسي الخليجي عموما والسعودي خصوصا.

 

وأعلن “بن دمخ”، في مؤتمر صحفي أخيرا، أن “الجزيرة العربية” هي “محطة سياسية إخبارية ستتناول في برامجها مختلف القضايا والأزمات العربية وغيرها”.

 

واعتبر أن ما أسماه “فقدان الشعوب العربية الثقة بالقنوات العربية المسيسة”يقف خلف قرار إطلاق القناة، التي قال عنها إنها “تنهج الجرأة في الطرح مع الحفاظ على سيادة الدول”.