بعد تصريحاته التي قال فيها إنّه  لا يرى مانعاً من التطبيع مع ، واتهم الفلسطينيين بأنهم قد باعوا أراضيهم، دعا وزيرٌ إسرائيليّ، وزيرَ الاستثمار السوداني لزيارة “تل ابيب”.

 

وقال ، أيوب قرا، في تغريدة عبر حسابه الشخصي على “تويتر”: “تسرني استضافة المهدي في إسرائيل لدفع العملية السياسية قدماً في المنطقة”.

 

كان الوزير السوداني قال في لقاءٍ معه إنه لا يرى مانعاً من ، لافتاً إلى أن الفلسطينيين باعوا أراضيهم، وأنهم “بحفروا” للسودانيين في دول الخليج، مشيراً إلى أن أي مؤسسة يكون مديرها فلسطينياً “يحفر” للسوادنيين العاملين تحت إمرته، وقال إن القضية الفلسطينية “أخرت العالم العربي جداً”، واستغلتها بعض الأنظمة العربية ذريعة وتاجرت بها.

 

واعتبر الفاضل أن القضية الفلسطينية “أخرت العرب جداً”، داعياً إلى أن تبحث كل دولة عن مصالحها، لافتاً إلى أن إسرائيل طوَّرت زراعة الحمضيات في .

 

وقد أعربت حركة حماس، الأربعاء، عن بالغ الأسف والاستهجان للتصريحات التي صدرت عن الوزير السوداني، ووصفتها بـ “التحريضية والعنصرية” ضد الشعب الفلسطيني ومقاومته.

 

واعتبرت حماس في تصريح لها، أن هذه التصريحات مسيئة وغريبة عن قيم ومبادئ وأصالة الشعب السوداني المحب لفلسطين والداعم للمقاومة، وتنم عن جهل واضح بالقضية الفلسطينية.

 

وأضافت أنها: “مستهجنة من سليل عائلة المهدي المجاهدة، وخارجة عن أعراف أمتنا العربية والإسلامية التي تمثل العمق الاستراتيجي لشعبنا ولقضيتنا العادلة”.

 

ودعت حماس “الأشقاء في السودان قيادة وشعبا وأحزابًا وطنية” إلى رفض هذه التصريحات المتناقضة مع المواقف المشرفة للسودان تجاه قضية فلسطين وحقوق شعبنا المشروعة.